الشارقة (الاتحاد) 

أكدت القيادة العامة لشرطة الشارقة جاهزيتها التامة لتوفير أكبر قدر من السلامة لمرتادي المناطق البرية بالإمارة، من خلال التواجد الأمني من قبل دوريات الإدارات المختصة، وتكامل الأدوار مع كافة الهيئات والدوائر والمؤسسات المحلية والقطاع الخاص. وقال العميد أحمد السركال، مدير عام العمليات الشرطية بالشارقة، إن تلك الإجراءات تأتي تزامناً مع اعتدال الجو، وإقبال الأسر والأفراد لارتياد المناطق الصحراوية في الإمارة، لافتاً إلى وجود دوريات تغطي المواقع البرية وفق منظومة متكاملة، بهدف الحد من التصرفات الطائشة وغير المسؤولة من بعض قائدي المركبات والدراجات النارية، والتي قد ينتج عنها ما لا تحمد عقباه. وأضاف إنه وفقاً للتوجيهات والتعليمات السامية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، بضرورة المحافظة على البيئة والسكينة والهدوء العام لمرتادي وقاطنين المناطق الصحراوية، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية ومصادرة المركبات والدراجات النارية لغير الملتزمين في المواقع غير المصرح بدخولها، لافتاً إلى أنه سيتم تثبيت عدد من الدوريات في تلك المناطق وتسيير البعض في البر. وناشدت القيادة العامة لشرطة الشارقة، كافة مرتادي تلك المناطق بالالتزام بالضوابط والإجراءات والتدابير، من أجل الحفاظ على سلامتهم وسلامة الآخرين والممتلكات.