ناصر الجابري (أبوظبي)

تنظم لجنة الشؤون الإسلامية والأوقاف والمرافق العامة في المجلس الوطني الاتحادي، غداً، أول حلقة نقاشية افتراضية عامة مع مختلف الشرائح المجتمعية، وذلك ضمن جهود اللجنة لإعداد تقرير برلماني متكامل، يسلط الضوء على استراتيجية البرنامج في شأن تلبية الاحتياجات السكنية الحالية والمستقبلية للمواطنين. 
ويتضمن التقرير الذي تعمل عليه اللجنة خلال الفترة الراهنة، استراتيجية برنامج الشيخ زايد للإسكان في شأن توفير وتطوير البيئة السكنية المستدامة والمبتكرة، وسياسة البرنامج في شأن الدعم والاستقطاع المالي للمستفيدين، وجهود البرنامج في التنسيق مع الجهات المعنية والقطاع الخاص في شأن الإسكان، حيث سيحتوي التقرير على عدد من التوصيات التي تتناسب مع المتغيرات الراهنة، وتتوافق مع تطلعات المواطنين الراغبين بالحصول على المسكن. وستتضمن الحلقات النقاشية التي ستعقدها اللجنة مع المتعاملين مع البرنامج في مختلف إمارات الدولة، التعرف عن قرب على التحديات التي تواجههم عند التقديم للحصول على قروض ومنح سكنية، وما يتبعه من إجراءات تخصيص وبناء وغيرها من المراحل المختلفة، وكيفية العمل على تلافي تلك التحديات، وحل أي إشكاليات تواجههم في هذا الشأن، للخروج بالتوصيات، والتي ستتم مناقشتها بحضور ممثلي الحكومة خلال الأدوار المقبلة من المجلس الوطني الاتحادي. 
وأبلغت اللجنة «الاتحاد»، بأنها ناقشت خلال الفترة الماضية ضمن اجتماعاتها مع ممثلي الحكومة، موضوعات منها توفير مخزون الأراضي وتخصيصها للمواطنين، وكذلك التنسيق بشأن عمليات فحص التربة الصالحة للبناء عليها، وقنوات التواصل بينهم وبين الجهات الإسكانية الأخرى في الدولة، كما تم بحث عملية التواصل الإلكتروني بين البلديات والبرنامج لمعرفة احتياجات المواطنين السكنية المستقبلية.
وأشارت اللجنة إلى أهمية موضوع الإسكان في الدولة، باعتباره مساهماً في تحقيق الاستقرار المجتمعي للأسر المستفيدة، ولدور المسكن في توفير البيئة الملائمة التي تتيح للأسر العمل على إنتاجيتها في مختلف ميادين العمل، لافتة إلى أنها بحثت خلال اجتماعاتها الماضية، نظام الربط الإلكتروني بين مصرف الإمارات للتنمية وبرنامج الشيخ زايد للإسكان وغيره من الجهات التمويلية الأخرى في مختلف إمارات الدولة. إضافة إلى دور المصرف في الدعم التمويلي للمواطنين، فيما يتعلق بالقروض والخدمات التي يقدمها، والتعاون بينه وبين برنامج الشيخ زايد للإسكان.