فهد بوهندي (خورفكان)

تحولت مدينة خورفكان التابعة لإمارة الشارقة إلى مقصد رئيس للسياحة الداخلية في الدولة، من خلال تنفيذ حزمة مشاريع سياحية كبرى، وأخرى قادمة، تسخر جبال خورفكان أمام الأهالي والزوار، وتتناسب مع طبيعة المدينة وتبرز جمالها، وقد استقبلت آلاف الزوار خلال الأسبوع الأول، وذلك بعد افتتاح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في زيارته الأخيرة، حزمة من المشاريع الجديدة، وتضمنت حديقة شيص، وقرية نجد المقصار، إضافة إلى تدشين مبادرة زراعة جبال طريق خورفكان بأشجار التين والسقب والميز واللبان، ومشروع تطوير المنطقة القديمة المتمثلة في سوق شرق والسوق المسقوف ومتحف السوق الذي يتضمن الحرف القديمة، ومشروع فندق شرق وقناة شرق المائية وبيت الشباب، كما تم افتتاح بيت الشعر ومجلس خورفكان الأدبي، ومجلس ضاحية الصبيحية.
كما تضمنت زيارة صاحب السمو حاكم الشارقة الإعلان عن مشروع إنشاء قرية «أبو الكيزان» البحرية السياحية في جهة الجنوب الشرقي في خورفكان، على الجبال الممتدة إلى داخل مياه الخليج، وقد استوحى تصميم القرية ومبانيها من مدينة ريوماجيوري الإيطالية، إضافة إلى تفقد التحفة المعمارية الجديدة التي أطلق عليها «المتحف الروماني»، والتي ستفتتح قريباً على كورنيش خورفكان، لتضاف إلى مشاريع الكورنيش بعد افتتاح الكورنيش الجديد بحلته الجديدة عقب تضمينه الخدمات كافة التي يحتاج إليها الزائر، إضافة إلى نوعية حديثة من المطاعم و«الكافيهات» التي تمتلك إطلالة جميلة تمتزج بين بحر عُمان وسلسلة جبال خورفكان.

سوق شرق والمنطقة القديمة والقناة المائية
صرح المستشار المهندس صلاح بطي المهيري، رئيس هيئة تنفيذ المبادرات وتطوير البنية التحتية، مستشار دائرة التخطيط والمساحة، من خلال موقع الدائرة الرسمي، بأن مشروع سوق شرق والمنطقة القديمة، يضم السوق المسقوف بعدد 25 محلاً للحرف، إضافة إلى تطوير محال السوق الأخرى والتي تضم 100 محل، وقد تم ترميمها وصيانتها بالكامل، كما تم تخصيص جزء بنسبة 30% مكيف ليتناسب مع فصول العام كافة، حيث تم تطوير المنطقة القديمة بالكامل، إضافة إلى تطوير القناة المائية قناة شرق وتعميقها، وتم تزويدها بقوارب تقليدية وأخرى حديثة، كما تمت إضافة 200 موقف بالمنطقة.
وقال المواطن سلطان أحمد الحمادي، صاحب مطعم الحصن التقليدي في سوق شرق: «بداية نتوجه بالشكر والامتنان لصاحب السمو الوالد الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على دعمه الكبير وأياديه البيضاء ومشاريعه العملاقة في خورفكان، خصوصاً سوق شرق الذي تم إحياؤه وتجديده وترميمه بالكامل، حيث أعاد هذا المشروع أهالي خورفكان لهذا السوق القديم الذي كان الشريان الرئيس للتجارة في المدينة منذ القدم، وقد خرج بحلة جميلة راقية تراعي الطراز التقليدي للمنطقة القديمة، وقد تلقى المواطنون كافة أصحاب المحال التجارية دعماً كبيراً، حيث تم ترميم المباني بشكل كامل وتجديدها وتلبية الاحتياجات كافة وتوفير الخدمات كافة في المنطقة، ما جعلها مقصداً سياحياً لآلاف الزوار بشكل يومي».

والتقت «الاتحاد» في جولتها في سوق شرق عدداً من الزوار المواطنين. وقال المواطن يوسف الأميري: «قدمت أنا وأسرتي لخورفكان من مدينة الشارقة، وقد ذهلت من مستوى الخدمات والمشاريع، خصوصاً سوق شرق، الذي أصبح متنفساً للأهالي والزوار بحلة شعبية جميلة، تعود بنا لعبق الماضي وتفاصيله».
وقالت فاطمة الهاملي من إمارة أبوظبي: «خورفكان تستحق عناء المشوار، فهي مدينة ساحلية جميلة، وقد أعطتها المشاريع الجديدة حلة جديدة، أدت إلى توافد الزوار لها بشكل غير اعتيادي، وقد أعجبني السوق المسقوف بشكل كبير، خصوصاً محال الحرف التي تضم الحرف القديمة كافة بنفس الطراز والطابع القديم، مع استخدام الأدوات القديمة التي استخدمها أهالينا في الماضي».
وأكد المواطن خالد الرئيسي من أهالي خورفكان: «لقد أصبح السوق المقصد الرئيس لأهالي خورفكان، فيقصده جميع فئات المجتمع، خصوصاً الأسر التي توجد بشكل مكثف طوال اليوم، حيث يستمتع النساء والأطفال بالأجواء الشعبية الجميلة، كما تعتبر القناة مقصداً جديداً لأهالي المدينة، حيث يجتمع الرجال والشباب ليلاً للاستمتاع بالطقس الجميل ومنظر القناة المائية الذي يبهر العقول».

 استراحة السحب
 مشروع استراحة السحب الذي أعلن عنه صاحب السمو حاكم الشارقة حلم جميل طالما تمناه أهالي خورفكان، حيث تتمتع مدينة خورفكان بسلسلة جبلية شاهقة تحيط بها وتطوقها مقابل البحر، وقد جاءت هذه الاستراحة في قمة الجبل لتكون المشروع المثالي الذي يبرز جمالية خورفكان، حيث يستطيع الزائر أن يتمتع بامتزاج الجبال والعمران مع البحر بطريقة بانورامية غاية في الجمال.
وأعلن المهندس يوسف العثمني، مدير إدارة فروع المنطقة الشرقية في دائرة التخطيط والمساحة بالشارقة، من خلال موقع الدائرة الرسمي، تفاصيل المشروع. وقال: «سيضم المشروع ثلاث استراحات على الطريق الذي سيختتم بالوصول لاستراحة السحب، وستكون الاستراحة الثانية على ارتفاع 400 متر من مستوى سطح البحر، وستضم خدمات خاصة بها». وأوضح أن استراحة السحب التي تقع على ارتفاع 580 متراً فوق سطح البحر، ستضم الخدمات كافة، وأبرزها المبنى الدائري المميز الذي سيبنى على شكل دائرة بقطر 30 متراً لإعطاء واجهة بانورامية لمدينة خورفكان، كما يضم المشروع إنشاء طريق مخصص للاستراحة بطول 5.63 كيلومتر مع مراعاة أحدث المعايير.
وأوضح أن استراحة السحب التي تقع على ارتفاع 580 متراً فوق سطح البحر، ستضم الخدمات كافة، وأبرزها المبنى الدائري المميز الذي سيبنى على شكل دائرة بقطر 30 متراً لإعطاء واجهة بانورامية لمدينة خورفكان، كما يضم المشروع إنشاء طريق مخصص للاستراحة بطول 5.63 كيلومتر مع مراعاة أحدث المعايير.
وعبر أهالي خورفكان عن شكرهم لصاحب السمو حاكم الشارقة على هذا المشروع المتميز الفريد. وقال خالد المنصوري: «إن المشروع مميز جداً، ويتناسب مع طبيعة المدينة، ويعتبر الاستغلال الأمثل للجبال الجميلة التي تحيط بالمدينة، حيث بات الوصول لها سهل جداً مع هذا المشروع، إضافة إلى أن الاستمتاع بالقمة الجبلية سيكون آمناً جداً في ظل وجود طريق حديث، إضافة إلى الخدمات التي أعلن عنها والتي ستكون في الاستراحة».
وقالت مريم النقبي: «مشروع جميل جداً، وجماله من اسمه المقترن بالسحب، حيث يستطيع الأهالي والزوار من خلاله الوصول والاستمتاع بالقمة الجبلية، علماً بأن هذه القمة ليست كبقية قمم الجبال، فهي تضم إطلالة على مدينة خورفكان التي تحتضنها الجبال والبحر من كل الجوانب».

حديقة شيص
تحولت منطقة شيص الجبلية بعد افتتاح طريق خورفكان الشارقة الجديد الذي تقع بمحاذاته قبل أكثر من عام تقريباً إلى مقصد سياحي مهم في الدولة، حيث تضم شلالات طبيعية وعيون مياه على مدار العام، جعلتها بعد افتتاح الطريق في متناول الجميع، وقد شهدت منطقة شيص خلال الأيام الماضية افتتاح حديقة شيص التي تعتبر حديقة متميزة ومختلفة في طرازها.
وقد أوضحت دائرة التخطيط والمساحة، في الحساب الرسمي للدائرة، عن تفاصيل حديقة شيص وما تضمه من خدمات، فقد جاء في التقرير أنها تضم شلالاً على ارتفاع 25 متراً. وقال المواطن سيف القايدي: «ما نراه اليوم في منطقة شيص عمل متكامل يبدأ بوجود شارع رئيس يصل بالمنطقة، وينتهي بمستوى جميل من الخدمات تجعل من هذه المنطقة الجبلية وجهة سياحية فريدة تتمتع بالهدوء والطبيعة والمياه العذبة والخضرة».