دبي (الاتحاد)

اعتمد معالي الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، مشروع إنشاء غرفة عمليات الموارد البشرية (HR command) التي ستحتوي على أحدث أنظمة الذكاء الاصطناعي والبرامج الذكية، وتُقدم إلى صناع القرار في شرطة دبي صورة موسعة حول واقع المورد البشري والاحتياجات المستقبلية، وفق تحليل دقيق يعتمد على مؤشرات يتم جمعها من خلال مجموعة البرامج الذكية التي تربط مختلف الوحدات التنظيمية بالغرفة بشكل مباشر.
وجاء اعتماد الفريق المري لإنشاء غرفة العمليات التي تعد فكرة رائدة ومتفردة للربط بين تقنيات الذكاء الاصطناعي وعمليات الموارد البشرية، بحضور عدد من مديري الإدارات الفرعية ورؤساء الأقسام.
وأكد العميد الدكتور صالح عبد الله مراد، أن «غرفة العمليات» تعتبر من ضمن مبادرات خطة عمل الإدارة العامة للموارد البشرية 2020-2021 لابتكار وتطبيق أفضل الممارسات في استشراف المستقبل في عملية إدارة المورد البشري، بما يواكب كافة التغييرات والتطورات في مختلف مجالات العمل الشرطي والأمني، وصولاً إلى تحقيق الريادة والتميز في الأداء والاستثمار الأمثل في الكوادر الشرطية.
وأضاف أن الغرفة ستعمل على 3 محاور رئيسية، أولها محور «يقيس آنية بيئة العمل في شرطة دبي في مختلف الإدارات العامة ومراكز الشرطة»، وذلك من خلال برامج متخصصة تجمع المؤشرات التي يتم إدراجها من قبل الإدارات العامة ومراكز الشرطة الخاصة بكوادرها البشرية، ومن ثم تحليلها بشكل مباشر.
وأوضح أن المحور الثاني سيعمل على «ربط كافة أنظمة وقواعد بيانات الأحداث والتغييرات المرتبطة بعملية إدارة المورد البشري على مستوى شرطة دبي، لتوفير قاعدة بيانات موحدة تقدم كافة المعلومات والإحصائيات إلى صانع القرار، استناداً إلى المدخلات التي تتم قراءتها عبر برنامج يعتمد آلية التعلم الآلي».
وبين أن المحور الثالث سيتناول «تخطيط الموارد البشرية والتعلم الذكي من خلال استخدام البرامج الذكية التي تتنبأ بمستقبل الاحتياجات في المورد البشري والظواهر المتعلقة بعملية إدارة الموارد البشرية، وتعطي تحليلاً دقيقاً ومستشرفاً للمستقبل لاتخاذ القرارات المواكبة».