أبوظبي (الاتحاد)

استعرضت نخبة من المتدربين الإماراتيين لدى لوكهيد مارتن، الشركة الرائدة في مجال التكنولوجيا العالمية ومقرها الولايات المتحدة، مؤخراً، ابتكاراتها من مشاريع التكنولوجيا المتقدمة أمام كبار مسؤولي قطاع الدفاع في دولة الإمارات.
وبحضور قيادات من مجلس التوازن الاقتصادي (توازن)، هيئة تمكين صناعات الدفاع والأمن في دولة الإمارات، وقيادات من (ايدج)، تجمّع التكنولوجيا المتقدمة في قطاع الدفاع وغيره من المجالات، قدمت مجموعة من طلاب الجامعات الإماراتية نتائج الدورات التدريبية الصيفية التي أنجزوها في مركز لوكهيد مارتن للابتكار والحلول الأمنية (CISS) في مدينة «مصدر»، واستعرضوا الحلول الأمنية التي عملوا على ابتكارها لقطاعي الدفاع والطيران.
وقام متدربو فريق الذكاء الاصطناعي (AI) في البرنامج الصيفي الذي استقطب طلاباً من مبادرة (توازن) لاستدامة وتعزيز توطين الصناعات الدفاعية والأمنية (SEEDS)، بعرض حلّ مبتكر لفحص معزّز للطائرات، تم تطويره عن بُعد بالتعاون مع مرشدين من قسم الملاحة الجوية التابع لشركة لوكهيد مارتن في فورتوورث، تكساس، في الولايات المتحدة.

  • خلال الاطلاع على ابتكارات الطلبة المتدربين (من المصدر)
    خلال الاطلاع على ابتكارات الطلبة المتدربين (من المصدر)

وطوّر الطلاب شبكة ذكاء اصطناعي عصبية لاكتشاف عيوب الطلاء والأساس في الطائرات، لتطبيقها على الطائرات المسيّرة التي تقوم بعمليات التفتيش على منصّات مثل (C-130) و(F-16)، وسيوفر هذا الحل كثيراً من الوقت والتكلفة بالمقارنة مع عمليات الفحص اليدوية الطويلة للعيوب على أجنحة الطائرات وهياكلها.
وبهذه المناسبة، قال مطر الرميثي، الرئيس التنفيذي للتطوير الاقتصادي في (توازن): «في إطار جهودنا المتواصلة لدعم تطوير رأس المال البشري الأساسي والمؤهل في قطاعات الدفاع والتكنولوجيا، تفخر (توازن) بشراكتها مع لوكهيد مارتن في برنامج التدريب الصيفي المتخصص في الدفاع والتكنولوجيا، بالتنسيق مع مبادرتنا لاستدامة وتعزيز توطين الصناعات الدفاعية والأمنية (SEEDS)، ونتطلع إلى تطوير هذا التعاون وتحقيق مزيد من النجاح في السنوات القادمة».
وأشار الرميثي إلى أن مجلس التوازن الاقتصادي يضع مسألة توطين قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية في الدولة وتطوير قدراتهم في أعلى سلم أولوياته، قائلاً: إن المجلس نفذ العديد من المبادرات النوعية بالتعاون مع شركاء استراتيججين محليين وعالميين لدعم وتعزيز رأس المال البشري ورفد هذا القطاع الحيوي بالطاقات والإمكانيات الوطنية المدربة والمؤهلة في مختلف التخصصات خاصة التقنية والفنية منها.

ومن جانبه قال خالد البريكي، رئيس قطاع دعم المهام في (ايدج): «عملاً بتوجيهات قيادتنا الرشيدة، استثمرت دولة الإمارات بشكل كبير في الابتكار والتطور التكنولوجي. كما يتوجه الاهتمام نحو تطوير كفاءات وقدرات الأفراد في تطوير التقنيات الجديدة، وفي هذا الإطار، نفخر بمتابعة الأداء المتميز لمواهبنا الوطنية الشابة وابتكاراتها في مركز لوكهيد مارتن للابتكار والحلول الأمنية (CISS)، ونثني على مساهمات الشركة في بناء منظومة عمل قوية من المهنيين الشباب المهرة».
وبدوره، قال بوب هاروارد، الرئيس التنفيذي لشركة لوكهيد مارتن الشرق الأوسط: «تحرص لوكهيد مارتن على تشجيع الطلاب لتطبيق معلوماتهم ومعارفهم بصورة عملية في حلّ مشكلات الحياة الواقعية، وكما هو الحال دائماً، نؤكد التزامنا ببناء القدرات القوية للقوى العاملة الوطنية في دولة الإمارات، ونتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع (توازن) و(ايدج) للمضي قدماً برعاية المواهب الإماراتية في قطاعي الطيران والدفاع».
ومنذ عام 2017، يستضيف مركز لوكهيد مارتن للابتكار والحلول الأمنية (CISS) برامج تدريب تعتمد على الكفاءة، ونفذ سلسلة من برامج تطوير التكنولوجيا المخصّصة للمهندسين الإماراتيين والمحترفين في هذا المجال، وفي هذا العام، حصل 16 طالباً على تدريب متخصص في تطوير الذكاء الاصطناعي وتصميم المركبات الجوية المسيّرة، وتمارين المحاكاة الدفاعية، ومهارات إدارة الأعمال، وإدارة أنظمة تكنولوجيا المعلومات، والعمل على مشاريع حقيقية ينعكس تأثيرها الإيجابي على قطاعي الطيران والدفاع في الإمارات العربية المتحدة.