سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت مجموعة مستشفيات أمانة للرعاية الصحية التابعة لشبكة مرافق مبادلة للرعاية الصحية المتكاملة، توطين إدارة علاقات المرضى وأهاليهم بنسبة 100% في مستشفيات المجموعة في أقل من عام. 
وكشفت المجموعة، أنها وضعت خطة لرفع نسبة التوطين بين الطواقم الإدارية بالمستشفيات التابعة لها والبالغة 6 مستشفيات ومرافق، إلى نسبة 50% بنهاية العام المقبل، بدلاً من 10% في الوقت الراهن والتي تم تحقيقها في غضون عام فقط. 
كما كشفت مجموعة مستشفيات أمانة، عن بدئها قريباً في خطة لبدء توطين الكوادر التمريضية وفق جدول زمني طويل المدى. 
وقال مارك ماجورتي، الرئيس التنفيذي لمستشفيات «أمانة»: يسعدنا التقدم الذي أحرزه الموظفون المواطنون الذين انضموا إلى أمانة للرعاية الصحية وذلك في إطار برنامج مبادلة «التدريب للعمل، حيث
أنشأنا إدارة تطوير المواطنين لتوفير التدريب والدعم والتوجيه لهؤلاء الأفراد الواعدين». 
وأوضح ماجورتي، أن فرق إدارة علاقات المرضى وذويهم تقوم بدور حلقة الوصل الأولى لعائلات المقيمين في مستشفياتنا، وبالرغم من أنها تجربة جديدة إلا أن نتائجها ونسبة رضا المقيمين أصبحت متميزة، وجميع كادر الفريق من أبناء الدولة.
وقال سعيد العوضي، نائب مدير إدارة التوطين والتطوير المهني بمجموعة مستشفيات أمانة: «خططنا للتوطين تنطلق من رؤية القيادة الحكيمة للدولة وأهدافها الاستراتيجية إلى تعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في القطاعات الحيوية ذات الأولوية». 
وأضاف: «نقوم حالياً بوضع الخطط وتنفيذ المبادرات التي تتوافق مع الأجندة الوطنية للدولة، وتعمل على تحقيق رؤيتها وتعزيز الشراكات مع الجهات المعنية».
وأشار إلى أن إدارة التوطين والتطوير المهني بمستشفيات أمانة، تستهدف دعم وتعزيز مشاركة كوادرنا الوطنية في الوظائف المعتمدة بما يضمن تحقيق التطلعات الوظيفية للكفاءات الوطنية، من خلال تأهيلهم وتدريبهم وإرشادهم، وخلق بيئة عمل جاذبة ضمن المنشآت الصحية التابعة لأمانة للرعاية الصحية. 
وقال العوضي: «بعد مرور عام كامل على تأسيس الإدارة واستقطاب الكوادر الإماراتية نرى اليوم ثمرة هذا العمل، حيث أثبتوا أن أبناء الدولة قادرون على العطاء في جميع المجالات، وأن انخراطهم في المنشآت الصحية كان رهاناً ناجحاً».
وذكر أن كل ضابط علاقات مرضى مسؤول عن 15 مريضاً كحد أقصى وذويهم، وذلك حتى يستطيع تحقيق الهدف الأساسي وهو توفير الدعم النفسي والاجتماعي للطرفين وتقديم أفضل الخدمات لهم، لافتاً إلى أن مجموعة مستشفيات أمانة طبقت كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لحماية المرضى وذويهم والطاقم الطبي خلال جائحة فيروس «كورونا» (كوفيد- 19).
وقالت فاطمة الخوري نائب مدير إدارة علاقات المرضى وأهاليهم بالمجموعة: نؤمن بأنه لا سبيل للتطوير إلا من خلال التواصل المباشر واللقاءات المستمرة لفريق علاقات المريض وأهاليهم مع المرضى والأسرة والاستماع إلى أراءهم وملاحظاتهم وتقدير واحترام مشاعرهم. 
وذكرت أنه تم تدريب الكوادر الوطنية على إدارة المواقف الصعبة والمؤثرة بمهنية عالية والتصرف بحكمة وتعاطف وتفهم تام مع المريض وأسرته، مشيرة إلى أن تلك الفرق تركز على شمولية وتكاملية الأدوار وتعتمد بشكل أساسي على تنظيم وتطوير وتوثيق العلاقة بين المريض والأسرة والفريق الطبي والتمريضي.