أبوظبي (الاتحاد)

أكدت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية التزامها بالحفاظ على استدامة الغذاء، وتعزيز مسؤولية متداوليه في الالتزام بممارسات واشتراطات السلامة الغذائية، من خلال تبنيها لأفضل التقنيات والممارسات وبرامج التوعية المعتمدة في مجال التفتيش الغذائي، الزراعي، والحيواني.
وأكدت الهيئة بمناسبة اليوم العالمي للغذاء الذي يصادف 16 أكتوبر من كل عام ويقام هذا العام تحت شعار: معاً ننمو ونتغذى ونحافظ على الاستدامة، على دورها في وضع السياسات والاستراتيجيات الزراعية والغذائية المستدامة لترسيخ منظومة الأمن الغذائي والنهوض بقطاع الزراعة وإنتاج الغذاء في إمارة أبوظبي.
وتحرص الهيئة على الاهتمام بجانب تنمية الإنتاج المحلي من خلال تقديم برامج الدعم الحكومية التي تشرف عليها الهيئة والموجهة لقطاع الزراعة (النباتي والحيواني)، وكذلك تقديم الإرشاد الزراعي للمزارعين ومربي الثروة الحيوانية، لتطبيق أفضل الممارسات ومكافحة الآفات الزراعية 
والأمراض الحيوانية، كما تعمل الهيئة على تقديم الدعم الفني للمزارعين لعمليات ما بعد الحصاد.
من جانب آخر، تولي الهيئة مجال الاستزراع السمكي وإنتاج وتربية الأحياء المائية أهمية كبيرة، حيث عملت على إطلاق المبادرات التي من شأنها دعم وتشجيع أصحاب المزارع لممارسة هذا النشاط في إمارة أبوظبي، كونه أحد أهم الجوانب في منظومة الأمن الغذائي. 
أما بشأن السلامة الغذائية، فتعمل الهيئة على التأكد من سلامة الغذاء خلال جميع مراحل السلسلة الغذائية لكافة المنتجات الغذائية، سواءً المستوردة منها عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية، أو تلك المتوفرة في الأسواق المحلية 
ومنافذ التوزيع وقطاع المطاعم والفنادق وقطاع الصناعات الغذائية، وصولاً إلى منتجات الأسر المنتجة، من خلال زيارات التفتيش الدورية من قبل فرق التفتيش. بالإضافة إلى تعزيز الوعي الغذائي عند الجمهور، من خلال تقديم البرامج التوعوية في مجال السلامة الغذائية وللحد من فقد وهدر الغذاء في كامل سلسلة الإمداد. 
كما تولي هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية جانب الأبحاث الزراعية اهتماماً كبيراً لزيادة الإنتاج الغذائي والتغلب على التحديات التي تواجهها الدولة في الموارد المائية وطبيعة التربة فيها، من خلال التركيز على الأبحاث حول المحاصيل المقاومة للأمراض والملوحة، وتطوير عمليات ما بعد الحصاد، وصناعة الأعلاف، بالإضافة إلى الصناعات الغذائية وتحسين معدل الإنتاجية الزراعية.
كما تعمل الهيئة على تشجيع الاستثمار في قطاع الزراعة والصناعات الغذائية للاستفادة من مساهمة القطاع الخاص في تنويع مصادر إنتاج الغذاء محلياً وخارجياً، من خلال تنويع الاستثمارات الزراعية خارج الدولة.
وفي إطار حرص الهيئة على ضمان توفر الغذاء في ظل جائحة كورونا المستجد (كوفيد-19) وضمان توفر السلع الغذائية وخاصة الخضراوات والفواكه التي تعد إحدى السلع الأساسية ومطلباً حيوياً لكافة الأسر، والتزاماً منها بتلبية احتياجات المستهلكين، عملت الهيئة على مضاعفة الإنتاج المحلي وتوفير المنتجات المحلية الطازجة بصورة يومية للمستهلكين بطرق ووسائل مختلفة من خلال تنويع قنوات التسويق.

ثقة 
حازت المنشآت الغذائية العاملة في إمارة أبوظبي على ثقة نحو 93% من المجتمع المحلي في قدرة المنشآت الغذائية على توفير الغذاء الذي يلبي احتياجات المستهلكين خلال جائحة (كوفيد-19)، متجاوزة بذلك معدل الثقة العالمي والذي بلغ قرابة 77%، بالإضافة إلى حصول الهيئة على ثقة حوالي 86% من المجتمع المحلي، بشأن الإجراءات والتدابير الاحترازية التي طبقتها، لضمان سلامة الغذاء خلال الجائحة. وتعكس هذه النتائج الثقة الكبيرة التي يمنحها سكان إمارة أبوظبي للقيادة الرشيدة وحرصها على تأمين الغذاء لجميع المواطنين والمقيمين في كافة الظروف والأوقات.