عبدالله الحريثي (الفجيرة) 

أكد محمد خليفة الزيودي، مدير عام دائرة الموارد البشرية الفجيرة، اهتمام حكومة الفجيرة بالتوطين واستقطاب الكفاءات الوطنية من الجنسين للعمل، وفتح آفاق التوظيف أمامهم في القطاع الخاص أيضاً، وتقديم الدعم اللازم لاستقطاب هذه الكوادر، مشيراً إلى أن نسبة التوطين في حكومة الفجيرة تتراوح بين 46 إلى 94% حسب الوظائف والجهات الحيوية.
وقال: إن جائحة كورونا فرضت حالة جديدة على معارض التوظيف، وتم تحويل البرامج والملتقيات إلى التواصل المرئي، ولفت إلى أن عدد طالبي الوظائف المواطنين الذين ينطبق عليهم التوظيف 1050 طلب وظيفة، والذين التحقوا بالوظائف في القطاع الخاص عدد بسيط، نظراً للظروف التي يعيشها هذا القطاع خلال الوضع الحالي.
ودعا الزيودي مؤسسات التعليم إلى ربط التخصصات بسوق العمل واستشراف مستقبله عبر توظيف التقنيات الحديثة، التي ستخلق وظائف بأعداد أعلى من الوظائف التي ستنتهي، حيث تشير الدراسات إلى أنه بعد جائحة كورونا سيتحول العديد من الوظائف إلى الأتمتة، أي أن كثيراً من الأعمال ستتحول إلى برامج إلكترونية، أي الأعمال بالتقنيات المتقدمة الأعلى من الذكاء الاصطناعي.

  • محمد خليفة الزيودي
    محمد خليفة الزيودي

وأضاف أن الدائرة أقامت العديد من الأنشطة خلال الجائحة منها تدريب عدد 2000 طالب وطالبة على مستوى الدولة، حيث كان التدريب عن بُعد بواسطة التواصل المرئي، وإقامة البرامج التأهيلية مع الجامعات والمعاهد، بالإضافة إلى ندوات عن بعد للتعريف باحتياجات سوق العمل خلال الفترة المقبلة في كافة المجالات، وخصوصاً الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة وبرامج الفضاء وبرامج التصميم والتحول الرقمي، بالإضافة إلى البرامج التأهيلية وصقل المواهب، وتقدم الدائرة للباحثين عن عمل البرامج الإرشادية والتثقيفية وكتابة السيرة الذاتية، بالإضافة إلى برامج اللغة الإنجليزية، والتي تعقد بالتعاون مع جامعات أوروبية عن طريق التواصل المرئي.
وقال الزيودي: إن معارض التوظيف في الفجيرة قدمت منذ العام 2007 حتى العام الماضي حوالي 15270 وظيفة في العديد من الجهات الاتحادية والمحلية والخاصة، كما تواصل المعارض الافتراضية القيام بهذا الدور حالياً خلال الأزمة، برعاية وزارة الموارد البشرية والتوطين، وخاصة بنك الإمارات للوظائف الذي أطلقته الوزارة.