أبوظبي (الاتحاد)

استقبل معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي في مقر المجلس بأبوظبي كلا على حدة، ديونيسيوس زويس سفير الجمهورية الهيلينية (اليونان)، وبافان كابور سفير جمهورية الهند، وإليزابيث كارد وسو سفيرة دوقية لوكسمبورغ الكبرى، وتايغو ريسيبو كاستيكو سفير جمهورية موزمبيق، وارمال دريدا سفير جمهورية ألبانيا، بحضور الدكتور عمر النعيمي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي.
وتم خلال اللقاءات بحث سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائية في شتى المجالات، لا سيما تفعيل التعاون والعلاقات البرلمانية بين المجلس والمجالس البرلمانية في هذه الدول، مع تأكيد أهمية إنشاء لجان صداقة برلمانية وتبادل الزيارات والخبرات البرلمانية، وتعزيز التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك بين دولة الإمارات وهذه الدول.
وأكد معالي صقر غباش أهمية الارتقاء بالعمل البرلماني إلى مستوى التحديات المستقبلية، وتعزيز دور المؤسسات البرلمانية عبر الدبلوماسية البرلمانية، كما تم تبادل وجهات النظر حول مجمل التطورات الإقليمية والدولية، خصوصاً تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط ومكافحة الإرهاب والتطرف. وأشار معاليه إلى أن دولة الإمارات تسعى لحلول سياسية دبلوماسية لمختلف الأزمات في المنطقة والعالم، كما أكد معاليه التزام دولة الإمارات بنشر أفكار التسامح والتعايش السلمي واحترام الآخر في المجتمع. وبحث معالي صقر غباش خلال استقباله معالي ديونيسيوس زويس سفير الجمهورية الهيلينية (اليونان)، سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتطويرها في المجالات كافة. 
والتقى معاليه بافان كابور وتمحور اللقاء أهمية العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند التي تمتد بعلاقات تاريخية واقتصادية وثقافية ممتدة على مر السنين، مما يؤكد متانة هذه العلاقات، وأنها دائمة التطور. 
وبحث معاليه، خلال استقباله إليزابيث كارد وسو، سبل تعزيز التعاون في المجالات كافة، وأهمية الارتقاء بالعمل البرلماني. والتقى معاليه تايغو ريسيبو كاستيكو، وأشاد معاليه بالعلاقات الأخوية التاريخية العميقة، التي تربط الإمارات وموزمبيق. وبحث خلال لقائه ارمال دريدا سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وتعزيزها على مختلف الصعد.