أبوظبي (الاتحاد)

نظمت هيئة الزراعة والسلامة الغذائية لقاءً مفتوحاً افتراضياً لأصحاب المزارع ومربي الثروة الحيوانية، في إمارة أبوظبي، وتم خلال اللقاء الإجابة عن التساؤلات التي طرحها المربون، وملاك المزارع، وتركزت حول الأعلاف والمشكلات التي قد يواجهها أصحاب المزارع. وطالب مربون بتوفير مشرفين على مراكز التوزيع لضمان الحصول على أعلاف ذات جودة عالية، كما تمت الإشارة إلى خدمة البيطرة التي تقدمها الهيئة، مشيدين بالخدمة، مقترحين سرعة الاستجابة في حالة طلبها.
وأكدت «الهيئة» حرصها على تقديم الأعلاف الجيدة، وفي حالة وجود أي ضرر يؤثر على جودتها، يمكن للمربي التواصل مع مركز توزيع الأعلاف واستبدالها، إذ أن الأعلاف تحظى بدور محوري ورئيسي في حماية صحة الحيوان وسلامة المنتجات الغذائية ذات المنشأ الحيواني، كما أن تداول الأعلاف في إمارة أبوظبي منظم وفق قوانين وتشريعات اتحادية ومحلية تضمن سلامتها وخلوها من عوامل التلوث، وبالتالي حماية صحة الحيوان وضمان سلامة الغذاء للاستهلاك الآدمي.
وفيما يتعلق باستفسارات المربين حول الأعلاف والتي قد لا تكون بجودة مطلوبة أحياناً، أوضحت «الهيئة» أنه سنوياً يتم استيراد نحو مليون و215 ألف طن سنوياً، من خلال شركات حكومية وخاصة، يتم استيرادها من خارج الدولة، والهيئة تستبدل أي علف تأثرت جودته لظروف ما، وفيما يخص طلبات الأعلاف الجديدة، ذكرت أنه لا زالت متوقفة، 
وشكا مواطنون من عدم الحصول أحياناً على خدمات البيطرة، وأفادت «الهيئة» بأنه توجد أرقام هواتف مخصصة للحالات الطارئة، وفي حال طلب الحصول على خدمة بيطرية عاجلة لحالات حرجة، على الأفراد التواصل مع أرقام الأطباء البيطريين على مدار الساعة.  وأفادت بأنه تم حصر المزارع «المهملة» كافة والتي يبلغ عددها 2172 مزرعة مهملة لأسباب متعددة على مستوى الإمارة، منها اختلاف الورثة وملوحة المياه وغير ذلك، و«الهيئة» على دراية بكل مزرعة ومكان وجودها، ونسعى لإيحاد حلول لذلك. 
ورداً على تساؤلات من بعض المزارعين حول ضعف المادة الفعالة للمبيدات أحياناً، أفادت «الهيئة» بأن مياه الري مرتفعة الملوحة، وخلط المبيدات بها تثبط عمل المادة الفعالة، ولا تنصح بخلطها بمياه الآبار، ويفضل خلطها بمياه الشرب، حتى لا تتأثر المادة الفعالة، وأكدت أن المبيدات المستخدمة في الزراعة والمعتمدة من الوزارة المعنية آمنة، ولا يتم استخدام أي مبيد إلا بعد انتشاره وتطبيقه في العالم.. مبينة أن «الهيئة» لديها نقاط بيع المبيدات العضوية وبأسعار تنافسية.
وطالبت «الهيئة» الملاك الجدد بزيارة مراكز الإرشاد للتعرف على ما يناسب المزارع من نشاطات، وتوافر دراسات جدوى للمشاريع تلائم أي خيار للمزارع، سواء زراعات نخيل أو فواكه أو خضراوات، ومزايا كل زراعة.