سامي عبد الرؤوف (دبي)

حددت هيئة الصحة بدبي، 7 معايير قبول وتنويم مرضى فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد-19) في وحدة العناية المركزة بالمنشآت الصحية الخاصة المرخصة من قبل الوزارة، مشيرة إلى أن هذه المعايير تم وضعها وفق أحدث الأبحاث العلمية والممارسات القائمة على الأدلة والبراهين. 
وأشارت الهيئة، أمس في كتابها للقطاع الصحي الخاص، إلى أن هذه المعايير تضمن، أن يعاني المريض من نقص الأكسجين والذي لا يستجيب للتنفس الصناعي العادي أو الأكسجين تحت ضغط عالي، وكذلك عند فشل متعدد في وظائف أعضاء الجسم. 
كما يتم إدخال مريض «كوفيد- 19» العناية المركزة في حالة انخفاض شديد يتطلب إعطاء أدوية لرفع الضغط، التي تقبض الأوعية، أو الأدوية التي تزيد قدرة القلب على الانقباض، وكذلك إذا حدث فشل كلوي حاد يتطلب الغسيل الكلوي. 
وأكدت الهيئة، أنه يجب أن يكون المريض بحاجة إلى تنفس صناعي غير جراحي؛ أي من دون الحاجة لفتحة جراحية لإدخال أي جهاز أو أنبوبة للتنفس، أو عند الحاجة إلى التنفس الصناعي الجراحي، بالإضافة إلى فشل الجهاز التنفسي الوشيك، مع زيادة حموضة الدم نتيجة ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون أو حمض اللاكتيك.
وذكرت الهيئة، أنه تنطبق تلك المعايير على الحالات المرضية لـ «كوفيد- 19» التي بحاجة فعلياً للتنويم بوحدة العناية المركزة، بما يضمن تقديم العلاج الأنسب لها، وكذلك الحفاظ على الطاقة الاستيعابية للمنشآت الصحية لتوجيهها وفق احتياجات الحالات المرضية الأخرى. 
وأشارت الهيئة، إلى أهمية دور المستشفيات الخاصة في توفير الرعاية الصحية ومساهمتها في مكافحة جائحة «كوفيد- 19»، وتوفير رعاية صحية أفضل للمرضى، وضمان الاستمرارية في تحقيق النجاح في تحديات مكافحة المرض. 
وقال الدكتور مازن زويهد، استشاري العناية المركزة: «هذه المعايير متميزة ودقيقة بشكل عام، وتشمل معظم الحالات التي تحتاج فعلياً للتنويم في العناية المركزة، وتساعد على الحد من الاستخدام المفرط للعناية المشددة من دون الحاجة للرعاية المركزة». 
 وأضاف: «كما تساعد في توفير غرف العناية المشددة للأشخاص الذين يحتاجونها فعلاً، خصوصاً مع الزيادة الأخيرة في عدد الحالات، وبالتالي الزيادة المتوقعة في عدد الحالات الحرجة التي سوف تحتاج للتنويم في العناية المركزة».