أبوظبي (الاتحاد)

أنجزت بلدية مدينة أبوظبي، متمثلة بقطاع البنية التحتية وأصول البلدية، مبادرة حصر أصول التجميل الطبيعي، والذي يعد خطة مهمة نحو استغلال الموارد والإمكانات الداخلية المتوافرة «مقاولي التشغيل والصيانة في جزيرة أبوظبي والبر الرئيسي». وتقدر المساحات التي تمت تغطيتها في المبادرة أكثر من 10 ملايين متر مربع، واستغرقت قرابة العامين، حيث تم البدء بهذه المبادرة في الربع الثاني من عام 2018.
جاءت هذه المبادرة ضمن إطار الخطة الاستراتيجية للبلدية؛ بهدف تحديث وتطوير قاعدة بيانات للأصول الزراعية والحدائق، والمساهمة في التخطيط الجيد لأعمال التشغيل والصيانة لرفع مستوى الخدمة لمثل هذه الأصول، لما لها من دور أساسي في المظهر الحضاري والجمالي للمدينة، ولما للمساحات الخضراء من دور كبير في تحسين المناخ ورفع جودة الحياة، كون التجميل الطبيعي والحدائق والمتنزهات تعد متنفساً، وتوفر روح السعادة والبهجة للمجتمع، بالإضافة إلى توفير الظلال وخلق بيئة مريحة للمشاة وممرات ركوب الدراجات الهوائية. كما هدفت المبادرة إلى خفض التكاليف من خلال استغلال الموارد البشرية والإمكانات وتحقيق أفضل استفادة ممكنة، وتوظيفها في تحقيق المصالح العامة وتجسيد توجهات الحكومة، والذي يعود بالنفع على وضع الأسس والدراسات والأبحاث فيما يخص تطبيق معايير الاستدامة والاستغلال الأمثل للموارد.
الجدير بالذكر أن بلدية مدينة أبوظبي قامت بإعداد مواصفات المسح «الرفع المساحي»، وعقدت ورشاً تدريبية عدة لاستشاريي ومقاولي عقود التشغيل والصيانة لتوضيح آلية المسح لتكون مطابقة للمواصفات والمعايير المعتمدة لدى البلدية، كما تم تدريب جميع المقاولين على أرض الواقع، والتأكد من طريقة استخدام الأجهزة لضمان جودة البيانات.  وأكدت البلدية حرصها على جمع بيانات عالية الدقة، لما لها من أهمية في رفع مستوى العمليات التشغيلية وتقديم الخدمات، ومنها إصدار التصاريح اللازمة، وإعطاء شهادات عدم الممانعة لمختلف الجهات، وذلك للحفاظ على الأصول والتكاليف والأضرار التي قد تنجم عن ضعف دقة البيانات.