أبوظبي (الاتحاد)

 شهد منتدى الصحة النفسية، الذي نظمه مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة بدول الخليج (يونيسيف) عبر الاتصال المرئي، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الإعلان عن تنظيم منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة 2021.
وجاء تنظيم منتدى الصحة النفسية بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للصحة النفسية، الذي يوافق 10 أكتوبر، للتوعية بأهمية الصحة النفسية بين الهيئات والمؤسسات الدولية والمحلية.
وشارك في جلسات المنتدى الريم بنت عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والدكتورة دينا عساف المنسق المقيم للأمم المتحدة في الدولة، والدكتور خالد سعيد المستشار الإقليمي للصحة النفسية في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، وممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) بدول الخليج الطيب آدم، وساجي توماس رئيس حماية الطفل بمكتب (يونيسيف) بدول الخليج، وعدد من الخبراء والمختصين.
وبهذه المناسبة، أعلنت الريم بنت عبدالله الفلاسي، عن إقامة الدورة الثانية لمنتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة 2021 بأبوظبي، في موعد سيحدد لاحقاً بتفاصيله حول موضوع الصحة النفسية للأم والطفل.
وأشادت الفلاسي بجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، ودعمها المستمر وتشجيعها لجميع المبادرات، التي تسعى إلى تعزيز مصالح الأمهات والأطفال في جميع أنحاء العالم.
وأضافت الأمين العام أن قضية الصحة النفسية تعتبر ذات أهمية كبيرة على الصعيد المحلي والعالمي، وأولتها سمو رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، اهتماماً كبيراً، خاصةً أنها تؤثر على جميع شرائح المجتمع من النساء والرجال وحتى الأطفال من كافة الأعمار، مشددة على ضرورة التركيز على التحديات التي تواجه الأطفال.
وأكدت الفلاسي أن منتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة 2021 من المبادرات المهمة، خاصة وأننا نواجه الآن تحديات إضافية جديدة وغير مسبوقة إثر جائحة كوفيد 19، وأثرت على صحة الملايين الذين يعانون من المرض نفسه، والذين يتعين عليهم التعامل مع موت أحبائهم، والذين فقد آباؤهم وظائفهم ومصادر دخلهم، بالإضافة إلى القلق الذي يصيبهم بشأن بقائهم على قيد الحياة وقدرتهم على رعاية أسرهم، والأطفال الذين لم يعودوا قادرين على مقابلة أصدقائهم، مشيرة إلى أن كل هؤلاء وغيرهم يواجهون تهديدات جديدة لصحتهم العقلية والنفسية، وواجب على المؤسسات الوقوف للوصول إلى الأهداف المنشودة.
تجدر الإشارة إلى أن المجلس نظم خلال عام 2016 الدورة الأولى لمنتدى فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة، بحضور الملكة سيلفيا ملكة مملكة السويد و300 ممثل من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية وصانعي السياسات والمختصين ومؤسسات المجتمع المدني ووكالات الأمم المتحدة، احتفاءً باليوم العالمي للطفل وأسبوع الإمارات للابتكار، وتمحور المنتدى حول الإبداع في تنمية الطفولة المبكرة، وقلدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الملكة سيلفيا وسام الشيخة فاطمة من الدرجة الأولى، تكريماً لها وتقديراً لجهودها لصالح المرأة والطفل في بلادها والعالم.