أبوظبي (وام) 

أرسلت دولة الإمارات، أمس، طائرة مساعدات ثانية على متنها 12 طناً من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى جمهورية طاجيكستان، سيستفيد منها أكثر من 12 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية، لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»‏‏.
وقال عمار البريكي القائم بالأعمال في سفارة الدولة في نور سلطان: «تواصل دولة الإمارات جهودها لدعم أوجه التنمية في الدول الشقيقة والصديقة، انطلاقاً من الدور الريادي والإنساني لدولة الإمارات في هذا المجال، خاصة بأوقات الأزمات».
وأشار إلى أن دولة الإمارات كانت قد أرسلت طائرة مساعدات طبية لطاجيكستان في شهر مايو الماضي تحمل 10.5 طن من المستلزمات، وذلك في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والمساهمة في الجهود التي تبذلها السلطات المعنية في طاجيكستان لمكافحة «كوفيد - 19»‏‏، من خلال توفير الحماية للعاملين في الصفوف الأمامية.
جدير بالذكر أن دولة الإمارات قدمت حتى يوم أمس، أكثر من 1498 طناً من المساعدات لأكثر من 118 دولة، استفاد منها نحو 1.5 مليون من العاملين في المجال الطبي.
وأكد شريفي بهادور محمود زاده سفير جمهورية طاجيكستان أهمية الدور الذي تقوم به دولة الإمارات في مكافحة وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19» حول العالم، مشيداً بالمبادرة الإماراتية إرسال شحنة ثانية من الإمدادات الطبية إلى بلاده.
وقال: «نيابة عن قيادة وحكومة وشعب جمهورية طاجيكستان وبالأصالة عن نفسي، أود أن أعرب عن خالص امتناني لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولشعب الإمارات الشقيق والصديق على الدفعة الثانية من المساعدات الطبية، التي قدمتها دولة الإمارات إلى طاجيكستان بهدف مكافحة تحديات فيروس كورونا».
وأضاف: «تؤكد هذه المبادرة الكريمة لدولة الإمارات مرة أخرى دورها الرائد في تقديم المساعدات الإنسانية على الساحة العالمية، فضلاً عن العلاقات الودية والأخوية بين شعبي البلدين».
وقال: «إنني على ثقة بأننا من خلال الجهود المشتركة حققنا النتيجة المرجوة في مكافحة هذا المرض، وهذه الخطوة ستضع أساساً أكثر صلابة للعلاقات الثنائية، وتعزيزها في مختلف المجالات».