دبي (الاتحاد) 

تمكنت مبادرة «الدواء سلامة وعطاء» التي أطلقتها هيئة الصحة بدبي، من تحقيق إنجازات ملموسة في رفع مستوى الوعي والتثقيف الصحي بين أفراد المجتمع حول التخلص الآمن من الأدوية، والذي انعكس بشكل إيجابي على كميات الأدوية غير المستخدمة وسارية الصلاحية التي تتلقاها صيدليات الهيئة من المرضى، والتي وصلت قيمتها حتى الآن 31 مليونا و776 ألف درهم.
وأكد الدكتور علي السيد، مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية بهيئة الصحة بدبي، على أهمية المبادرة التي انطلقت عام 2012م، بهدف التعريف بالطرق الصحيحة للتخلص الآمن من الأدوية غير المستخدمة أو التالفة أو المنتهية الصلاحية عند المرضى، وترسيخ مفهوم سلامة وأمان استخدام هذه الأدوية وحماية البيئة، وأفراد المجتمع المحلي من الاستخدام الخاطئ لها والأضرار الناجمة عن سوء إدارة الأدوية.
ودعا أفراد المجتمع إلى التخلص الآمن من الأدوية، بتسليمها لأقرب صيدلية تابعة للهيئة، حيث يقوم فريق صيدلاني متخصص بتقييم الأدوية التي يتم إحضارها من قبل المرضى، بغض النظر عن مكان صرفها لهم، والتخلص الآمن منها، حسب السياسات والإجراءات المطبقة في الهيئة، وبالتعاون مع الجهات المعنية.
 وقال: إن هيئة الصحة بدبي تقوم سنوياً باستقبال كميات كبيرة من الأدوية الزائدة على حاجة المرضى، تصل قيمتها إلى ملايين الدراهم، حيث يتم التبرع بها لمحتاجيها من المرضى.
ونصح الدكتور السيد المرضى بحفظ الأدوية بعيداً عن متناول الأطفال والحيوانات المنزلية، وعدم التخلص منها في أماكن القمامة.