إبراهيم سليم (أبوظبي) 

 واصلت صحيفة الاتحاد توزيع ملحقها العمالي الأسبوعي على المدن العمالية في الدولة، وتضمن العدد التأكيد أن التزام المجتمع يحقق الانتصار على كورونا، كما يقدم العديد من النصائح المستجدة في أماكن العمل، والتأكيد على التباعد الاجتماعي والالتزام بالإجراءات الاحترازية، وما يتوجب على العامل القيام به في المسكن وأثناء العمل، تجنباً للإصابة، كما يتعرف العمال على واجبات أصحاب الأعمال، كما تضمن التعريف بالمخالطين ومن هم وكيف يتجنب العامل التعرض للإصابة، ويعرف بالمخالفات التي تم ضبطها، والتشديد في مواجهة المخالفين.
والإصدار العمالي الذي تبنته «الاتحاد» يعزز جهود حماية العمال من كورونا ويستهدف العمال على مستوى الدولة، حيث يعمل على رفع الوعي بالإجراءات الاحترازية والوقائية، بلغات عدة تتضمن نصائح تساعدهم في حماية أنفسهم وزملائهم، والإصدار يأتي في إطار حرص الصحيفة على المساهمة في الخطط والجهود الوطنية المبذولة، وتتضمن الإصدارات الجهود التي تبذلها الحكومة لتوفير خدمات طبية للعمال بمستوى عالمي، وكذلك الإجراءات الاحترازية سواءً في أماكن العمل أو السكن أو الانتقال بينهما بوسائل المواصلات.
وأعرب عمال في مدينة «المفرق 2» العمالية عن تقديرهم لدولة الإمارات لاهتمامها بهم، وتوفير أشكال الدعم كافة، المعنوي والصحي والنفسي والتثقيفي، الخاص بجائحة كورونا، وتقديرهم لدولة الإمارات ومؤسساتها كافة لاهتمامها بالمقيمين على أرضها من العمال، من دعم صحي، والتوعية بالإجراءات من أجل ضمان سلامة العمال والمقيمين على أرض الإمارات، كما قدموا الشكر لصحيفة «الاتحاد» على اهتمامها ومواصلة تزويدهم بالملاحق الجديدة، وتقديم معلومات مبسطة سهلة ومركزة، تلبي اهتمامات العمال وتصب في الموضوع مباشرة، مؤكدين أن هذا ما يحتاجون إليه كعمال من مختلف الجنسيات، لافتين إلى أن هذه المبادرة يستفيد منها العمال كافة، بما تتضمنه من المعلومات والإجراءات الوقائية التي تضمن سلامتهم في القطاعات كافة.
وقال عبدالله العبيدلي من شركة أبوظبي للموانئ والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، إن التعاون بين المؤسسة وشركة أبوظبي للإعلام أسهم في وصول مدن عمالية إلى «صفر إصابة» ويستمر لأسابيع، حيث انخفضت الإصابات عموماً داخل المدن العمالية نظراً لزيادة الوعي بين العمال، الذين أصبحوا أكثر حرصاً من ذي قبل، إذ يستقبلون الجدد بجملة من النصائح وإطلاعهم على الملاحق العمالية، وبيان خطورة المخالفة، في حالة عدم الالتزام.
وأعرب كل من جوي ديفس، وسابن رام كريشمان، وفينو بوبال من الهند «لغة مليباري» عن تقديرهم لهذه الخطوة، والتي تعكس اهتمام دولة الإمارات بالعمالة، وأن هذه المعلومات ترفع لديهم مستوى الوعي، وأصبح كل عامل على دراية بما يتوجب عليه فعله لحماية نفسه وزملائه. 
من جانبه، قال كل من فخر الأمين، وعامر الأمين من بنغلاديش: «إن هذه المبادرة تقدم لنا معلومات مهمة، والآن بفضلها نجد التزاماً تاماً من جميع العمال المقيمين بالمدينة العمالية، أكثر من ذي قبل، ويتم تداول المعلومات ونكون على علم بالمستجدات.
  من جانبه قال كل من آصف محمد طاهر، ووغازي باتشاه، وعمران الله موسم خان، ومحمد سيد من الجنسية الباكستانية: «إن الإمارات لم تدخر جهداً في حماية العمال، وتعريفهم بواجباتهم وحقوقهم، والارتقاء المستمر بالخدمات التي تقدمها، وما هذا الذي شاهدناه اليوم إلا جزء مما تقوم به».
وقال محمد سيد من باكستان «لغة الأوردو»: «إن المعلومات قيمة، والفكرة جيدة ورائعة تمكن كل العمال من الاطلاع على ما يهمهم، ونحن على ثقة أننا نجد الرعاية الكاملة في دولة الإمارات من النواحي كافة، إذ أنه وصل حديثاً للعمل بالدولة، وفوجئ بالاهتمام الذي تقوم به دولة الإمارات، وتم عزله رغم أنه غير مصاب لكن بسبب الإجراءات الاحترازية وكونه لأول مرة يدخل الدولة، تم تطبيق النظام» مؤكداً «وأنا سعيد بهذه الإجراءات التي تحافظ على الجميع، وهذا الملحق مفيد جداً لي ولغيري للاطلاع على المستجدات».