باريس (وام) 

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، في باريس جون إيف لودريان وزير خارجية فرنسا. وبحث الجانبان، خلال اللقاء، العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطوير أوجه التعاون المشترك في عدد من المجالات.
وناقش سموه ووزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأوضاع في المنطقة، وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومنها تطورات الأوضاع في ليبيا.
وبحث الجانبان تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، وجهود البلدين الصديقين في مواجهة تداعياته، وأهمية دعم الجهود العالمية المبذولة من أجل التوصل إلى لقاح للمرض.
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ومعالي جون إيف لودريان على علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي التي تجمع بين البلدين وقيادتيهما، والجهود المشتركة لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.
واستعرض الجانبان معاهدة السلام بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل ودورها الهام في تحقيق السلام والازدهار للمنطقة.
وأشاد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بالعلاقات الإماراتية الفرنسية المتميزة، وما تشهده مجالات التعاون المشترك من نمو وتطور مستمرين، وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية التي تجمع بين البلدين الصديقين.
حضر اللقاء عمر سيف غباش مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية.