أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع منصة «تطمين»، الأولى من نوعها في المنطقة، لتعقب وتتبع مراحل تصنيع المنتجات الدوائية، بهدف تأمين إمداد توريد مرافق الرعاية الصحية بالدولة بهذه المنتجات.

وتسهم منصة «تطمين» - وهي منصة رقمية قائمة على تكنولوجيا التسلسل والتعقب المتقدمة - في تتبع الأدوية من الإنتاج إلى الاستخدام من المرضى، لرفع كفاءة الخدمات الصحية والذكية بالوزارة، والتعامل بكفاءة مع المنتجات الطبية المغشوشة، أو منتهية الصلاحية، والمنتجات غير المصرح بها.

ولتطوير وتشغيل هذه المنصة المبتكرة، تعاونت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مع شركة «إيفوتك» - مزود الحلول الرقمية في الإمارات - حيث تشكل المنصة تحولاً مهماً في القطاع الصحي لارتباطها بأفضل التقنيات والتجهيزات فائقة المستوى، ولشمولية فوائدها وإيجابياتها على صعيد الخدمات الصحية والدوائية التي تقدمها الوزارة لأفراد المجتمع، حيث تتيح المنصة تتبع منتجات الأدوية، عبر مسارها، ما يعزز الشفافية والثقة بالأصناف الدوائية.

وستتمكن السلطات التنظيمية من استخدام منصة «تطمين» لتسهيل مهمتها في منع دخول الأدوية المغشوشة، أو غير المصرح بها، إلى الدولة من خلال التحقق من الرمز التسلسلي ثنائي الأبعاد «GS1»، واستخدام موقع إلكتروني آمن، أو تطبيق على الهاتف المتحرك.. فيما ستدعم المنصة، من ناحية أخرى، المستهلكين من خلال تمكينهم من التأكد من صلاحية وموثوقية الأدوية عند الشراء، من خلال التطبيق الآمن، ما يساعدهم على تجنب شراء الأدوية غير المصرح بها أو المغشوشة، وتوفير رؤية واضحة وشاملة لمصادر المنتجات وسلامتها وصلاحيتها، عبر مسح الرقم التسلسلي ثنائي الأبعاد نفسه.

وأكد سعادة عوض صغير الكتبي، الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن منصة «تطمين» تشكل دليلاً على التقدم الذي أحرزته دولة الإمارات في استخدام التكنولوجيا والمعايير المتقدمة، وتبني تقنيات جديدة تتوافق مع الاحتياجات المستقبلية للرعاية الصحية في دولة الإمارات، ودمجها مع الخدمات الحالية التي تقدمها وزارة الصحة ووقاية المجتمع..لافتاً إلى أن المنصة تضمن قدراً أكبر من متابعة سلاسل التوريد لقطاع الرعاية الصحية، ما يسرع من القدرة على تتبع الأدوية في كل مراحل سلسلة التوريد.

وأشار إلى أن إطلاق منصة «تطمين»، الأولى من نوعها في المنطقة، يأتي تماشياً مع استراتيجية الوزارة لتطوير الأنظمة الذكية وتوفير أفضل الخدمات الذكية، وإعادة ابتكار خدمات الرعاية الصحية، وتطوير مراكز البحوث، وإقامة شراكات محلية ودولية، ودمج التكنولوجيا الجديدة، وفق معايير ممكنات الحكومة الذكية.

من جانبها، أوضحت مباركة إبراهيم، مديرة إدارة تقنية المعلومات في الوزارة، أن منصة «تطمين» ستقوم على استخدام أفضل مكونات التكنولوجيا التي تتيح سرعة معالجة البيانات، فضلاً عن تقديم آلية آمنة للغاية لتتبع الأدوية، بدءاً من التصنيع ،وصولاً إلى الاستعمال من المرضى، مشيرة إلى أن المنصة قائمة على نظام تتبع متطور للمنتجات الدوائية، ستقوم الوزارة بتطويره بالتعاون مع شركة «إيفوتك».

بدوره، أعرب جهاد طيارة، الرئيس التنفيذي لشركة «إيفوتك»، عن سعادته بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودعم توجهاتها لتعزيز نظام رعاية صحية ذكي من خلال تقديم نظام الشركة، التتبع الذكي، لمعالجة التحديات، وتسهيل تبادل المعلومات بانسيابية وكفاءة عالية بين جميع المعنيين، وتوفير حلول ومنصات واسعة النطاق، تؤدي إلى مجتمعات أكثر صحة ًوسعادةً وتمكيناً رقمياً.