دبي (الاتحاد) 

تنظم هيئة الصحة بدبي، ممثلة بمركز سعادة كبار المواطنين، اليوم الاثنين، ملتقى علمياً لأصدقاء مرضى الزهايمر ضمن جهودها الرامية إلى رفع الوعي المجتمعي ووعي القائمين على رعاية المرضى ومقدمي الخدمات الصحية بأهمية تفهم طبيعة المرض، وتبني الطرق والأساليب الآمنة للتعامل مع المرضى وتقديم الرعاية اللازمة لهم. وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمرض الزهايمر. 
وأكدت الدكتورة سلوى السويدي استشاري ومدير المركز على أهمية هذا الملتقى في ظل التزايد الكبير لأعداد كبار السن على مستوى العالم، حيث بات مرض الزهايمر من الأمراض الشائعة التي تصنف ضمن الأمراض المزمنة غير المعدية والتي يتطلب علاجها تكلفة عالية من القطاع الصحي، ومجهودا نفسيا وجسديا للقائمين على رعاية المرضى.
وأشارت إلى إحصائيات منظمة الصحة العالمية التي تشير إلى وجود أكثر من 50 مليون مريض مصاب بالزهايمر حول العالم عام 2018، وهو رقم مرشح للارتفاع إلى 82 مليونا في عام 2030 والى 152 مليونا عام 2050. 
 وأكدت حرص الهيئة على تنظيم هذه الفعالية التوعوية مع مراعاة كافة الإجراءات الاحترازية وقواعد الصحة والسلامة العامة، والالتزام بالتعليمات والارشادات الصحية والتباعد الجسدي بين المشاركين، إضافة إلى التعقيم وتوجيه المشاركين للتقيد والالتزام بإجراءات السلامة العامة.
وقالت الدكتورة السويدي: إن الملتقى سيناقش عدداً من المحاور المتعلقة بالتأثيرات الاجتماعية والصحية المترتبة على مرض الزهايمر، وإعادة تأهيل المرضى، ومشكلات التغذية الخاصة بمرضى الزهايمر، والرعاية التمريضية المطلوبة لهم، ودور الدعم الأسري لهذه الفئة من المرضى.