ناصر الجابري (أبوظبي)

أعلنت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، عن تحديد معايير التطوير المهني المستمر للمهنيين المرخصين في مجال الرعاية الاجتماعية بالإمارة، وذلك ضمن الشروط والمعايير الهادفة إلى تعزيز جودة الخدمات المقدمة ضمن الرعاية الاجتماعية وضمان توفر الكفاءة والخبرة لدى المهنيين المختصين بالإمارة. 
وأكدت الدائرة ضمن إصدار خاص حول معايير التطوير المهني المستمر، وتلقت «الاتحاد» نسخة منه، أنها تسعى لإنشاء منظومة رعاية اجتماعية مستدامة في تحسنها وتطورها، ونظراً لأن خبرات ومعارف مهنيي الرعاية تمثل عاملاً رئيساً لتحسين جودة خدمات الرعاية الاجتماعية، فإنه تم وضع معايير التطوير المهني لضمان استمرار المهنيين في تحديث خبراتهم ومعارفهم وتشجيع جهات العمل على دعم موظفيها في تطوير معرفتهم وممارستهم المهنية. 
وأوضحت الدائرة، أنه يتوجب على كافة مهنيي الرعاية الاجتماعية المرخصين، حضور ما لا يقل عن 40 ساعة من أنشطة التطوير المهني المستمر خلال مدة الترخيص التي تستمر لعامين، كشرط أساسي لتجديد الرخصة، كما ينبغي للمهنيين حضور ما لا يقل عن 30 ساعة من التعليم الرسمي خلال دورة الترخيص لأجل استيفاء معايير التطوير المهني، أما الـ10 ساعات المتبقية، فإن الدائرة تمنح المهني حرية الاختيار من قائمة أنشطة التطوير المهني المستمر. 
وأشارت الدائرة إلى أن الأنشطة المنجزة يجب أن تتضمن 3 اشتراطات رئيسية وتتمثل في قدرة المهني على ممارسة مهنته بأمان وفعالية، وبذل الوقت والجهد في سبيل تحسين جودة ممارسته، إضافة إلى معرفة المهني بالمستجدات والتغييرات التي تؤثر على ممارسته المهنية، بما يؤدي إلى تحقيق المستهدفات المطلوبة في ضمان الارتقاء بجودة الخدمات وتعزيز المهارات والقدرات. 
وحددت الدائرة 3 فئات أساسية لأنشطة التطوير المهني المستمر وتشمل التعليم الرسمي عبر إجراء البحوث القائمة على الممارسة والمشاركة في الدورات والمحاضرات الرسمية المباشرة أو إلكترونياً والمؤتمرات والندوات والمساهمة في المجلات الأكاديمية المعروفة، والتعليم الذاتي عبر استكشاف وقراءة المجلات العلمية ذات الصلة وإجراء البحوث وقراءة الكتب أو المقالات وإجراء المقابلات المتعلقة بالممارسة مع المهنيين والأكاديميين في المجال نفسه، إضافة إلى الأنشطة المرتبطة بالمهنة عبر الانتساب إلى الجمعيات والهيئات المهنية المحلية أو الدولية والمشاركة في أنشطتها، والمساهمة في تنظيم الفعاليات ذات الصلة بنطاق الممارسة. وبينت الدائرة، ضرورة تقديم أدلة داعمة عند تجديد رخصة مهني الرعاية الاجتماعية بأبوظبي، وذلك من خلال خطابات التوصية وشهادات الحضور والمذكرات التوجيهية وتقارير التقييم والمقالات المنشورة والمساهمات الرسمية، إضافة إلى المواد المقدمة للجماهير المستهدفة بنطاق ممارسة مهنة الرعاية الاجتماعية، والنشرات والمنشورات التوعوية، ويجب تقديمها عبر ملف أدلة التطوير المهني المستمر والتي تثبت إنجاز أنشطة التطوير المهني المستمر. 
وتسهم المعايير المستحدثة في تحقيق 3 آثار إيجابية، تشمل ضمان وجود تطور للعاملين في مجال الرعاية الاجتماعية بأبوظبي خلال فترة الحصول على ترخيص مزاولة المهنة، وتعزيز المهارات الخاصة بالمهنيين وفقاً للمستجدات في مجال الرعاية الاجتماعية، ووضع منهجية قياس تؤدي إلى تحقيق التحسين المستدام في الرعاية.