أبوظبي (الاتحاد)

قال الشيخ مسلم بن سالم بن حم العامري، عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة أبوظبي، بمناسبة التوقيع على معاهدة السلام التاريخية بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل: «بحكمة القيادة الرشيدة، والرؤية الاستراتيجية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تابعت الإمارات السير على نهج السلام الذي تتبعه منذ قيام الاتحاد على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتعمل على نشر تعاليمه والعمل بسلوكه، ليس في المنطقة العربية فقط، بل في دول العالم أجمع، وتؤتي المساعي الحميدة التي تقوم بها الدولة لمصلحة القضية الفلسطينية ثمارها بعد وقف عمليات الضم، معلنة بداية مرحلة جديدة لتحقيق السلام في المنطقة».
وأشار عضو المجلس الاستشاري إلى أن الإمارات أرست قواعد حكمها على منهج السلم المستقى من منهج الدين الإسلامي الداعي إلى السَّلم كافة، وإلى التعايش البشري والتعاون الاجتماعي بين الشعوب.
وأضاف ابن حم: «إن شجاعة القائد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وحكمته تتجليان في مثل هذه القرارات التاريخية الجريئة التي تنقل المنطقة لواقع جديد، ينعم بالسلام بدلاً من الوضع الحالي المتأزم»، مؤكداً أن سموه يبذل جهداً جباراً للمحافظة على أرض فلسطين، ووضع العالم أمام مسؤولية الاعتراف بدولة فلسطين.
وأكد أن الاتفاقية جاءت استكمالاً لإنجازات سموه المستمرة في دعم الاستقرار العالمي ومؤازرة شعوب وبلدان العالم في قضاياها، ومد يد العون والمساعدة في كل موقف، بغض النظر عن بُعد المكان أو العرق أو الدين.