أبوظبي (الاتحاد)

أكدت جمعية الصحفيين الإماراتية، أمس، أن معاهدة السلام قرار سيادي لدولة الإمارات، وأن موقف الدولة من القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني لم ولن يتغير، 
وشددت في بيان لها، بالتزامن مع توقيع معاهدة السلام التاريخية في الولايات المتحدة، على أن دور الجالية الفلسطينية في الدولة محل تقدير واحترام، رافضة في الوقت ذاته حملة التهديد والتشويه التي تعرضت لها دولة الإمارات خلال اجتماع أمناء الفصائل الفلسطينية الأخير.
وقال محمد الحمادي رئيس مجلس إدارة الجمعية: «إن موقف الجمعية ينبثق من موقف دولة الإمارات في دعم القضية الفلسطينية إلى ما لا نهاية، حيث يعد ذلك من الثوابت السياسية الواضحة للدولة»، لافتاً إلى أن موقف الإمارات من القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني ثابت أيضاً، سواء من خلال الوقوف في صف القرارات الدولية أو المساعدات الإنسانية.

  • محمد الحمادي
    محمد الحمادي

وأضاف الحمادي: «إن معاهدة السلام من شأنها تجديد الفرص في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتحقيق رؤية الإمارات المستقبلية لنشر الاستقرار بين شعوب المنطقة، لاسيما جيل الشباب الواعد الذي يسعى إلى تجاوز خلافات الماضي والتطلع للمستقبل، بعد أن عاش الصراع والكراهية لعقود طويلة».