الفجيرة (الاتحاد)

اختتم مجلس الطفل في الفجيرة، التابع لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، مبادرته المجتمعية «العودة إلى المدارس»، التي استهدفت توفير الحقيبة المدرسية لدعم طلبة العلم من ذوي الدخل المحدود، والمساهمة في تخفيف الأعباء عن كاهل الأسر المتعففة.
أقيمت المبادرة بالتعاون مع جمعية الفجيرة الخيرية، من أعضاء مجلس الطفل وهم علياء وشيخة خميس الكندي، وعلي وأمل عبدالعزيز العبدولي، وشيخة أحمد الزحمي، وذلك تزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد.
وبلغ عدد الحقائب الموزعة 150 حقيبة مكتملة ومجهزة بكامل الأدوات المدرسية، حيث قام أعضاء المجلس بتوزيعها على الأسر المحتاجة في مختلف أنحاء ومناطق الإمارة.
وأوضحت موزة اليماحي، مديرة مجلس الطفل، أن صدى المبادرة امتد إلى إمارات أخرى، حيث وجدت رواجاً كبيراً وتفاعلاً من قبل فاعلي الخير، الذين أسهموا في رسم البهجة على وجوه الطلبة والطالبات، وأضافت: «من منطلق التزامنا بنشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية، وتعزيز مفهوم المواطنة الإيجابية في المجتمع، فقد قررنا إعادة تنظيم هذه المبادرة في الأعوام المقبلة». وقالت علياء الكندي: إن فرحة طلبة وطالبات المدارس الذين شملتهم المبادرة لا تقدر بثمن ونحن في مجلس الطفل سعداء بالمشاركة في هذا العمل الخيري، مؤكدة أن مثل هذه المبادرات لن تتوقف.