دبي ( الاتحاد)

نظمت حكومة دولة الإمارات برامج وورش تدريب افتراضية «عن بُعد» لموظفين حكوميين في جمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية أوزبكستان، لتعزيز إمكاناتهم في مجال تصميم خدمات حكومية مبتكرة للمتعاملين عن بُعد، بالاستفادة من تجربة الإمارات الناجحة في التعامل مع جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19».
وضمن اتفاقية الشراكة في التحديث الحكومي بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية، تم عقد ورشة عمل افتراضية، شارك فيها ممثلون عن الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية في دولة الإمارات، وعدد من الجهات والمؤسسات الحكومية في جمهورية مصر العربية، تم خلالها استعراض تجربة الإمارات الرائدة في العمل عن بُعد، خلال جائحة كورونا التي أثبتت نجاحاً متميزاً، وتطرقت إلى أبرز الإجراءات الاستباقية والمبادرات، التي تم تطبيقها لضمان استمرارية الأعمال وتقديم الخدمات الحكومية بكفاءة ويسر وسهولة. 
وعلى صعيد الشراكة الإماراتية الأردنية في التحديث الحكومي، تم عقد جلسة حوارية افتراضية بعنوان «الابتكار في العمل الحكومي»، وسلطت الجلسة الضوء على دور مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي في دعم الجهات الحكومية، وتعزيز قدراتها لمواكبة المتغيرات وإيجاد حلول فعالة، والتعريف بنموذج عمله، واستعراض التحديات التي تواجه الابتكار، وطرق حلها لتهيئة بيئة محفزة، وإعداد قيادات قادرة على ترسيخ ثقافة الابتكار.
كما تم عقد جلسة حوارية تناولت مفهوم الابتكار في العمل الحكومي، أدارها عبد الله الحساوي الرئيس التنفيذي للابتكار في برنامج الشيخ زايد للإسكان، وشاركت فيها الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم، وخالد يونس مدير إدارة الابتكار والريادة في وزارة التربية والتعليم، وعلي العجمي مدير إدارة نظم المعلومات الصحية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والرائد راشد القمزي رئيس قسم الابتكار في وزارة الداخلية، ونجوان المدفع مدير منصة الابتكار في مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي.