منى الحمودي (أبوظبي) 

أكد خالد الزعابي، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في نمر للسيارات التابعة لشركة «إيدج»، على استدامة العمليات التطويرية في سبيل استمرارية الإنتاج في نمر للسيارات، حيث أحدثت تغييراً جذرياً على الآليات المنتجة، وطورت الجيل الثاني من آليات نمر والتي تُبرز كفاءات الشركة، والمقرر عرضها خلال معرض الدفاع الدولي في أبوظبي «آيدكس 2021».
وقال في حوار مع «الاتحاد»: «برزت شركة نمر منذ إنشائها في عام 2000، كشركة رائدة في تصنيع الآليات العسكرية المدولبة، ذات الأداء العالي، بكفاءتها الميدانية المثبتة، إلى جانب قدرة الشركة على التصميم والإنتاج الداخلي الكامل لمجموعة متنوعة من المنصات التي تلبي طيفاً واسعاً من احتياجات المستخدمين».
وأضاف الزعابي: «تتميز شركة نمر بفهمها الاستثنائي للبيئة والظروف المحيطة في المنطقة، وتقدم حلولاً متكاملة وشاملة تتضمن دمج أنظمة المهام المتنوعة، ودعم دورة التشغيل الكاملة لمنصّات الآليات المدرعة وغير المدرعة».
وقال: «اشتهرت آليات نمر بتنوع استخداماتها، وبنظام الاختبار الشامل الذي يوفر للعملاء ثقة تامة في قدرة هذه الآليات القتالية القوية على تحمل أكثر بيئات المهام صعوبة». مضيفاً: «لدينا آليات مختلفة، باستخدامات متعددة في الميدان، مثل آليات الإسعاف، والآليات القتالية والقيادة والاستطلاع، على حسب طلب المستخدم، وهدفنا إسناد القوات المسلحة الإماراتية، ومنها نُصدر الكفاءات، وندعم قوات الدول الصديقة والحليفة للإمارات».

أشار خالد الزعابي إلى القدرات التصنيعية التي تتميز بها شركة نمر، التي تحمل خبرة عقدين من الزمن في إنتاج منصات مثبتة الكفاءة للعملاء، تتوافق مع أعلى المعايير الدولية المعتمدة، حيث يوفر تصميم هياكل الآليات العسكرية بالدفع الرباعي والسداسي، بالإضافة إلى تصميم الهيكل الموحد، قدرات تنقل تكتيكية لا مثيل لها، تشمل مجموعات القيادة، ونواقل الحركة، والمحركات، وأنظمة التعليق، والحماية، قادرة على تلبية أقسى متطلبات التشغيل خلال سيناريوهات المهام الحرجة المختلفة.
وقال: «يُقدر عملاؤنا قدرتنا على التعديل السريع للمنصات، حتى خلال مرحلة الإنتاج، لتلبية متطلبات التشغيل المتطورة، كما يضمن التصميم المعياري لمنصات آليات نمر إمكانية دمج مجموعة متنوعة من الأسلحة وأنظمة المهام بسهولة، بما يتيح للمستخدمين النهائيين قدرة حقيقية على أداء العمليات المتنوعة».

مواصفات 
ولفت خالد الزعابي إلى أن منتجات نمر حظيت، على مدى السنين الماضية، بإشادة على الفئات الرئيسية من آلياتها، وهي فئة عجبان بالدفع الرباعي (4X4)، وفئة حفيت بالدفع السداسي (6X6)، وفئة جيس، وفئة آليات العمليات الخاصة، مشيراً إلى أنه قد تم تصميم آليات عجبان المدرعة، متعددة الأدوار، للاستخدام ضمن مجموعة واسعة من المهام العسكرية المتخصصة.
ومن ناحية أخرى، توفر آليات جيس من آليات «إم آر إي بي» المضادة للكمائن والألغام توازناً مثالياً بين القوة النارية، واستمرارية التشغيل، مع سهولة الحركة خلال تنفيذ المهام الحديثة والتقليدية وغير التقليدية. وتمتاز بتصميم مرن يمكن تعديله وفقاً لمتطلبات المستخدم، واحتياجات دعم المهام المختلفة والمعدات المطلوبة لكل مهمة. بينما توفر آليات عجبان للمهام الخاصة بعيدة المدى منصّة فريدة خفيفة وقوية وقابلة للتخصيص لأداء العمليات الخاصة بالاستطلاع بعيد المدى.

صناعة تنافسية
وفي ما يتعلق بالصناعة التنافسية على المستوى العالمي، أفاد خالد الزعابي بأن «إيدج» تتعاون حالياً مع العديد من الشركاء والعملاء في مختلف القطاعات، على الصعيدين الإقليمي والدولي، وشهدت نمر اهتماماً كبيراً بمنتجاتها المتطورة، باعتبارها رائدة في تصنيع الآليات العسكرية الخفيفة والمتوسطة التي أثبتت كفاءتها الميدانية، لافتاً إلى أن نمر تحظى بمشروع مشترك مع وزارة الدفاع الجزائرية لإنتاج مجموعة آليات نمر في الجزائر، كما تركز الشركة على توسعة أسواق التصدير لتشمل أوروبا الشرقية. 
وقال: تسعى الشركة لزيادة جهودها في أوروبا الشرقية، نتيجة لطلب السوق، وقد تعاونت مع شركة «في أوبي التشيك»، الشركة الحكومية التي أنشأتها وزارة الدفاع في جمهورية التشيك لتلبية متطلبات السوق الوطنية، بالإضافة إلى تلبية الطلب في دول مجموعة فيشغراد الأخرى. وأضاف: «تلتزم (إيدج) ونمر بتوسعة أسواق التصدير، ونتطلع إلى تطوير التعاون والعمل مع المزيد من الشركاء في المنطقة وخارجها».

  • خالد الزعابي لـ «الاتحاد»: «نمر 2» يظهر في «آيدكس 2021»

ذكاء اصطناعي
وحول استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في آليات نمر، أوضح خالد الزعابي بأن نمر للسيارات تمتلك الكفاءة الهندسية التي تساعد في تطوير كفاءة الآلية عند الدمج، حيث تتميز بالمواصفات الميكانيكية والأنظمة التي يتم دمجها على آليات، والتي تعتبر أعلى تكلفة من الآلية نفسها، ومن الضرورة أن تكون الآلية مصممة لتسهيل دمج الأنظمة فيها، والمساعدة في تلبية هدف الأنظمة، وبالتالي تحقيق تكامل الأنظمة. 
وقال: «تستخدم مركبات نمر أنظمة مختلفة، ونعمل مع أحد شركائنا على تطوير هيكلية مشتركة تشمل مركباتها الخفيفة المدرعة لتسهيل تكامل القدرات الذاتية، وتعتبر قدرات تسجيل والتقاط البيانات أولوية لتعزيز الصيانة والخدمة المستقبلية، ويتم استخدام تلك البيانات المسجلة كأداة تحليلية».
وأضاف: تُمكن أنظمة الذكاء الاصطناعي المدمجة في واجهة السائق من تقييم وتحليل العوامل البيئية والمواقف المعادية بصورة فورية، وتنبيه قادة العمليات على الأرض، إلى جانب الوحدات الافتراضية التي تراقب وتقدم المشورة من موقع بعيد. ومن هذا المنطلق، نتطلع إلى جعل منشآت إنتاج نمر بمثابة عقل عسكري متكامل بديل، بالشراكة مع الخبرات البشرية في الميدان.

بحث وتطوير
أكد خالد الزعابي استمرارية البحث والتطوير في نمر للسيارات، وهو ما يميزها عن الكثير من الشركات في العالم، حيث يلعب البحث دوراً هاماً في تطوير الآليات، وبالتالي تميزها عن باقي الآليات.
وقال: «حريصون على ألا نغفل عن أي تكنولوجيا تم تطويرها في العالم، أو أي جديد يساعدنا في ضمه للآليات، ونحن فخورون للغاية بقدراتنا الداخلية في التصميم والهندسة والبحث والتطوير، والتي تشمل جميع جوانب تكنولوجيا الآليات العسكرية، بدءاً من مجموعات القيادة ووصولاً إلى أنظمة الحماية».
وأضاف: «يتم اختيار فريق المهندسين العسكريين لدينا من جميع أنحاء العالم؛ حيث تتيح لنا خبراتهم المشتركة القدرة على فهم البيانات الميدانية والتنبؤ بها، واستيعاب الأوضاع القتالية، ومتطلبات العملاء التشغيلية المتطورة، وتمكننا قدراتنا في الموقع من دمج أفضل التقنيات في آليات نمر لمنح عملائنا الميزة التنافسية التي يحتاجونها».
وأشار إلى أن استخدام أحدث أدوات وتقنيات المحاكاة، يتيح الفرصة لتطوير التصميم بسرعة، وتقليص دورة التصميم وتعزيز القدرة الإنتاجية.

 الطاقة الإنتاجية 
 حول حجم إنتاج نمر من الآليات منذ تأسيسها في عام 2000، والطاقة الإنتاجية السنوية للشركة، قال خالد الزعابي: إن نمر للسيارات بدأت بإنتاج أولى آلياتها نمر 1 في عام 2000، وحققت أول تقدم لها عام 2005، عندما طلبت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية شراء 500 آلية من نمر. وارتفع إنتاج الشركة الشهري إلى أكثر من 50 مركبة في عام 2015. وفي معرض آيدكس 2017، تم إطلاق مركبات جيس، وهو العام الذي شهد أيضاً إنتاج الآلية رقم 2000. 
وقبل عامين، تم تصدير أول شحنة من الآليات إلى خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفي عام 2019، استحوذت (إيدج) على حصة (إيديك) البالغة نسبتها 60% من شركة نمر، وبحلول عام 2020 بلغ حجم إنتاج نمر 2200 آلية.

توطين
ذكر خالد الزعابي استراتيجية نمر للسيارات في بناء وتوطين الكفاءات، حيث تضم الشركة مهندسين إماراتيين يساهمون في تطوير الآليات، من ضمن المجالات العلمية في الهندسة الكهربائية والميكانيكية وإدارة المصنع.
وأضاف: تجتذب نمر، ومجموعة «إيدج» على نطاق أوسع، جميع المواهب المتميزة، تماشياً مع احتياجات خطة تطوير منتجاتها، مع التركيز على بناء جيل جديد من التقنيين وقادة الأعمال في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، حيث يتمثل الهدف النهائي في استقطاب المواهب والكفاءات المناسبة للعملاء والشُركاء على الصعيدين المحلي والدولي.