دبي (الاتحاد)

تبنّت سلطة واحة دبي للسيليكون استخدام خوذة «كي سي أن 901» الذكية، والتي سيتم ارتداؤها من قبل موظفي الأمن والسلامة في الواحة، تماشياً مع التزامها بصحة وسلامة ووقاية المجتمع، ومن موقعها الريادي كمركز تميز لاختبار وتطبيق التقنيات الذكية.
ويساهم تصميم الخوذة الذكية في الكشف عن الأعراض المحتملة للإصابة بكوفيد-19، والمساعدة في تسهيل حركة العاملين في الواحة، مع ضمان أعلى مستويات السلامة والأمن. وتقوم الخوذة بقياس حرارة الأفراد والحشود عن ُبعد في وقت سريع. كما تشتمل أهم وظائف الخوذة الذكية المستخدمة في الواحة على تسجيل درجة الحرارة، دون الحاجة إلى ملامسة الأشخاص، والفحص السريع للمجموعات في الأماكن الداخلية والخارجية على حد سواء. 
وقال المهندس معمّر خالد الكثيري، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الهندسية والمدينة الذكية في سلطة واحة دبي للسيليكون: «التزاماً منا بتوفير بيئة آمنة لموظفينا وشركاء الأعمال، تستمر السلطة باعتماد تقنيات جديدة تضمن سلامة مجتمع الواحة بأكمله. وبالتوازي مع التزامنا بالعمل على الابتكار في القطاع التكنولوجي، وجدنا أن استخدام تقنيات التصوير الحراري في الواحة يضمن استمرارية الأعمال بشكل فعال». 
وأضاف: «جائحة كورونا أجبرت السكان في جميع أنحاء العالم على الالتزام بالحجر الصحي، وأرغمت الدول على تطبيق عزل تام، ما مهد الطريق أمام العديد من الابتكارات والحلول التكنولوجية. وقد شهدنا تطورات بارزة في مختلف المجالات، مثل تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد والتجارة الإلكترونية وغيرها. ونحرص في سلطة واحة دبي للسيليكون على استكشاف هذه الابتكارات وتوفير الاختبارات اللازمة لتجريبها». 
وتضمن خوذة كي سي أن 901 الذكية، والمصنوعة من مواد متقدمة مركّبة، الراحة لمن يرتديها. وتشتمل على مجموعة متنوعة من الوظائف، بما في ذلك قراءة دقيقة لدرجات الحرارة عن بعد، بما يتماشى مع معايير التباعد الجسدي المطبقة في الدولة، كما تتميز الخوذة بتقنية عرض الواقع المعزز الرائدة، مما يوفر لها مجال رؤية واسعاً وبدقة عالية، مع الحد الأدنى من النقاط العمياء. 
ويأتي تبنّي استخدام الخوذة الذكية، استكمالاً لمبادراتها الاستباقية، حيث قامت بتطوير نفق التعقيم داخلياً من قبل موظفيها، بالإضافة إلى تطبيق حلول الذكاء الاصطناعي، لضمان الامتثال للمعايير المعتمدة لمواجهة جائحة كورونا.