أبوظبي (الاتحاد)

تواصل شركة الاتحاد للقطارات، المطور والمشغل لمشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، الأعمال الإنشائية في الحزمة «د»، التي بدأتها في يناير 2020، التي تمتد على مسافة 145 كم لتربط المرحلة الثانية بميناء الفجيرة، مروراً بإمارات الشارقة، والفجيرة، ورأس الخيمة. 
وتعتبر الحزمة «د» آخر حزم المرحلة الثانية من المشروع، حيث تمتد هذه المرحلة على مسافة 605 كم من الغويفات على حدود المملكة العربية السعودية، إلى إمارة الفجيرة على الساحل الشرقي. وتتميز هذه الحزمة بكونها تؤسس لمرور القطار عبر إمارة الفجيرة، التي تتميز بتنوع طبيعتها الجغرافية من الجبال الحجرية والوديان العميقة إلى السهول والمناطق الصحراوية. وإن بناء مسار للقطار بين الجبال والأودية، يتطلب التخطيط الدقيق والتعاون والتنسيق مع الجهات والهيئات المختصة، من أجل ضمان عدم تأثر الحياة البرية والنباتية، بإنشاء السكة الحديدية، ولتحقيق ذلك، ستبني الاتحاد للقطارات في الحزمة «د» 35 جسراً و32 معبراً خاصاً للحيوانات، ليصل إجمالي ما يتم بناؤه إلى 80 نفقاً، وجسراً، ومعبراً خاصاً للحيوانات مثل الجمال والغزلان والزواحف، ليصل إجمالي ما يتم بناؤه إلى 80 نفقاً، وجسراً، ومعبراً خاصاً للحيوانات، حيث يستخدم في بنائها 615.000 متر مكعب من الحصى، وأكثر من 283.333 من العوارض الخرسانية، بالإضافة إلى إزاحة 37.727.721 طناً من الرمال والصخور خلال أعمال الحفر.