الأربعاء 10 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

مواطنون لـ «الاتحاد»: لا للتهاون و«ملتزمون يا وطن»

للتدابير الوقائية أبلغ الأثر في التصدي للجائحة
12 سبتمبر 2020 01:15

خلفان النقبي (أبوظبي)

أكد عدد من المواطنين استمرار التزامهم بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وفي مقدمتها التباعد الجسدي، وارتداء الكمامات، وتفادي الأماكن المزدحمة، وقالوا إن ذلك واجب على كل فرد في المجتمع الإماراتي حتى نصل لمرحلة الصفر في القريب العاجل.
أوضحت سلمى الكتبي، أنه لتخطى أضرار ومخاطر جائحة كوفيد 19 يجب على كل فرد في المجتمع الإماراتي الالتزام بتعليمات القيادة الرشيدة واتباع الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية التي دعت إليها الجهات المعنية والإعلام التوعوي للتخلص من هذه المرحلة، وقالت الكتبي: لا ننسى اتخاذ كافة الاحترازات الوقائية أثناء ممارسة حياتنا اليومية سواء في مقر العمل أو في المدارس أو الأماكن العامة، ومن المهم ارتداء الكمامة بشكل دائم وتغييرها بين حين وآخر ورميها في الأماكن المخصصة حتى لا تلوث المرافق الخاصة والعامة، وتعقيم اليدين بشكل مستمر.
وأكدت عائشة الحبسي أن للتدابير الوقائية أبلغ الأثر في التصدي للجائحة، بعد أن شكَّلت خطراً كبيراً على المجتمع، داعية كل فرد في المجتمع الإماراتي للتقيد بالتباعد الجسدي، وعدم الاختلاط حتى نتخلص من هذه الأزمة بشكل نهائي.
وقالت: هنالك فئة متهاونة لا تعي معنى الخطر في أزمة كورونا، ولا تهتم بصحة المجتمع بشكل كلي، فهم من يروجون الإشاعات، دون النظر للعواقب والمخاطر، ولا يهتمون بما يترتب على هذا التهاون الكبير، بسبب غياب الوعي الوقائي، وقالت إنه يجب علينا الوقوف بجانبهم وتوجيههم لخدمة المجتمع.
وبين حمدان البلوشي، أن على كل فرد في المجتمع الإماراتي التعاون والتكاتف مع الجهات المختصة لمكافحة الجائحة، والالتزام بما تبثه قنوات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الرسمية من حيث عدم الاختلاط والتجمعات وترك مسافات كافية في المرافق العامة، والتقيد بلبس الكمامة. وقال البلوشي: يرجى من كل شخص يعي معنى خطورة هذه الأزمة أن ينبه ويرشد من هم لا يدركون خطورتها حتى يساهم كل فرد في المجتمع في التصدي للجائحة والوصول إلى الحالة صفر.
وقال حاتم الحسيني: مازلنا ملتزمين بالإجراءات الاحترازية التي تكفل ابتعادنا مسافة كبيرة عن مرض «كورونا»، وعلينا أن نلتزم بتعليمات الحكومة، والوقوف بجانبها يداً بيد، حتى نصل إلى الحالة المطلوبة وهي «الصفر»، وكذلك فرض مخالفات وغرامات مالية على غير الملتزمين. وقال الحسيني: كل فرد في المجتمع لديه فئات في عائلته قد يشكل مرض كورونا خطراً كبيراً عليهم، كما أن الفرد لا يريد أن يسبب خطراً لشخص عزيز عليه لمجرد أنه يشعر بالملل من الوضع الحالي، ويريد الخروج للترفيه عن نفسه دون الالتزام بالإجراءات الاحترازية بشكل جدي؛ لأن نقل المرض أسهل وأسرع بكثير.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©