جمعة النعيمي (أبوظبي)

جددت وزارة الداخلية، ممثلة في إدارة الإعلام الأمني عبر حساباتها ومنصاتها على موقعي التواصل الاجتماعي «تويتر» و«انستغرام» ضمن هاشتاق «الجميع مسؤول»، دعوتها لأفراد المجتمع للالتزام بالتدابير الاحترازية، والإجراءات الوقائية التي اتخذتها دولة الإمارات لمواجهة جائحة كورونا، لافتة إلى أن الشخص المصاب قد يتسبب في نقل العدوى لغيره من أفراد المجتمع، موضحة أن الالتزام بالتباعد الجسدي يحمي الفرد ويحمي الآخرين من انتشار الإصابات. كما حذرت من أنه سيتم فرض العقوبات المقررة قانوناً على المخالفين بحسب قانون الأمراض السارية، وسيتم تشديد الغرامة والسير في الإجراءات القانونية والتي تصل إلى الحبس والغرامة المالية.
كما قدمت وزارة الداخلية عدداً من الإرشادات لتعزيز السلامة والوقاية قبل القدوم للعمل، كالالتزام بالبقاء في البيت عند الشعور بأي من أعراض الإصابة، ووضع الكمامة قبل المغادرة من المنزل، وتجنب المصافحة، وترك نوافذ المركبة مفتوحة لمدة 15 دقيقة على الأقل، والالتزام بقواعد التباعد الجسدي أثناء التنقل، وعدم الاستعجال في تثبيت الحضور، وتجنب المزاحمة.
وناشدت المجتمع إلى الالتزام باستخدام كمامات الوجه، والمحافظة على غسل اليدين وتعقيمهما باستمرار، والالتزام بمسافة آمنة لضمان التباعد، وعدم استخدام أجهزة وأدوات العمل الخاصة بالموظفين الآخرين، والقيام بإحضار الطعام الشخصي من البيت، واستخدام العبوات البلاستيكية والتخلص منها بشكل آمن. ونوهت بضرورة التخلص من كمامات الوجه المستخدمة في الصناديق المخصصة لها، والحرص على التعقيم والنظافة وتغيير الملابس بشكل آمن وعدم مصافحة الأهل، وممارسة الرياضة، وأخذ قسط وافر من النوم والراحة، واتباع نمط سليم من التغذية. 
وشددت الوزارة على أهمية الالتزام بالاشتراطات العامة والوقائية، ومتابعة الأخبار المتعلقة بالتطورات الصحية من المصادر الحكومية المعتمدة، والجهات الرسمية المختصة، وعدم الانجراف وراء الإشاعات وتداولها وإعادة نشرها، ومن يخالف ذلك سيعرّض نفسه للمساءلة القانونية.