دبي (الاتحاد)

أشادت القيادة العامة لشرطة دبي بتفاعل أفراد الجمهور مع حملتها «يوم بلا حوادث»، الهادفة إلى أن يكون أول يوم في العام الدراسي الجديد يوماً بلا حوادث مرورية، إضافة إلى التوعية بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا «كوفيد- 19»، بناءً على توجيهات معالي الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، حيث بلغ عدد المستفيدين من الحملة 401 ألف و840 شخصاً.
وسجلت الإدارة العامة للمرور انخفاضاً في عدد المصابين جراء الحوادث بنسبة بلغت 66.6% مقارنة بنفس اليوم من العام الماضي، وانخفاضاً في الحوادث المرورية بنسبة بلغت 31% مقارنة بنفس اليوم من العام الماضي، ولم تسجل الإدارة حالات وفاة خلال أول يوم دراسي بدبي. 
وقال العقيد جمعة بن سويدان مدير الإدارة العامة للمرور بالوكالة في شرطة دبي، إن الحملة التي تحمل شعار «معاً لنجعل شوارع دبي أكثر أمناً»، حققت أهدافها في تخفيض عدد الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية، وزيادة الوعي المروري لدى الجمهور، لافتاً إلى أن الحملة خلال هذا العام ركزت على شقين، الأول مروري، والثاني صحي يتعلق بتوعية سائقي الحافلات المدرسية والمشرفين والطلبة بالإجراءات الاحترازية الواجب تطبيقها للوقاية من فيروس كورونا «كوفيد-19»، سواء في الحافلات أو المدارس.
وأشار ابن سويدان إلى أن شرطة دبي تسعى من خلال الحملة إلى تحقيق توجهها الاستراتيجي المتمثل في المدينة الآمنة، والعمل على إسعاد أفراد المجتمع، وخفض الوفيات لكل 100 ألف من السكان، مؤكداً أن الإدارة العامة لاحظت التزاماً كبيراً من السائقين بإشارة قف المستخدمة في الحافلات المدرسية، ما أسهم في تفادي الحوادث المرورية.
من جانبه، أوضح بطي أحمد بن درويش الفلاسي، مدير إدارة التوعية الأمنية في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، أن الحملة نجحت في تحقيق التوعية عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة مشاهدات بلغت 100 ألف مشاهدة، وصفر وفيات في هذا اليوم.