أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة، أهمية العلاقات الإماراتية الفرنسية وما تحمله من عمق استراتيجي وإرث تاريخي في المجالات السياسية، والاقتصادية والدفاعية والثقافية بشكل خاص، معرباً عن تفاؤله بمستقبل العلاقات الإماراتية الفرنسية. جاء ذلك لدى اجتماع معاليه صباح أمس مع لوديفيك بوي السفير الفرنسي لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بمناسبة انتهاء فترة عمله.
وشكر معالي الوزير خلال اللقاء الذي عقد عبر منصة «زووم» السفير الفرنسي على جهوده التي بذلها خلال فترة عمله لتطوير وتعزيز العلاقات المميزة بين دولة الإمارات والجمهورية الفرنسية. من جانبه عبر السفير لوديفيك بوي عن سعادته بالعمل في الدولة، مستعرضاً ما تم إنجازه من العديد من المشاريع الثقافية بين البلدين الصديقين، من أهمها جامعة السوربون أبوظبي، متحف اللوفر أبوظبي، عضوية الإمارات في المنظمة الدولية للفرنكوفونية، وعدد من المشاريع المشتركة، كما أثنى على جهود الرابطة الثقافية الفرنسية بأبوظبي. وتمنى معالي الوزير في ختام اللقاء للسفير الفرنسي التوفيق في عمله الجديد.