آمنة الكتبي (دبي) 

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن توفير أجهزة متطورة وذكية في 228 عيادة طب أسنان ومختبرات سنية، حيث تم توظيف أجهزة ثلاثية الأبعاد في خدمات مراكز الأسنان التخصصية لرفع مستوى جودة العلاجات المقدمة، وللتقليل من الوقت والجهد على المريض والطبيب، بالإضافة إلى خفض استهلاك المواد المستخدمة، ورفع مستوى جودة مكافحة العدوى، وذلك بدءاً من إجراءات تسجيل المريض إلكترونياً، واستخدام الكاميرا الرقمية الذكية التي تساعد على فحص الأسنان، وأخذ مقاساتها بدلاً من استخدام الطرق التقليدية، وذلك يرفع من مستوى الدقة في وقت أقل، وأيضاً تم توفير جهاز أشعة يعمل بتقنية رباعية الأبعاد، هو الأول من نوعه على مستوى العالم العربي لخدمة شرائح المرضى من أطفال وكبار. 
وقالت وزارة الصحة ووقاية المجتمع إن هذا أول جهاز يقوم بقياس وبتصوير الفك أثناء حركته لتشخيص الاضطراب الصدغي الفكي (TMD)، وتحليل حركة الفك السفلي، وبرمجة المفاصل، وكذلك التخطيط قبل الجراحة والتحقق من العلاج بعد العملية الجراحية، ويعد نقلة نوعية في تطوير قطاع الأسنان، وكذلك القطاع الطبي العام في مجال التصوير الرقمي، ما يرفع مستوى دقة تشخيص المرض، ووضع خطة علاج متكاملة.
وأضافت أنه تم توظيف أجهزة ثلاثية الأبعاد في معامل الأسنان من خلال استخدام أجهزة نحت مواد الأسنان بتقنية (الكاد كام) ثلاثي الأبعاد، حيث يقوم بتشكيل الأسنان بشكل أسرع وتقنية رفيعة ودقيقة، وتعمل الأجهزة على ثلاثة محاور لتصنيع الأسنان مقارنة بالقديمة التي تعمل على محورين، وتم إعداد مختبر أسنان يعمل بتقنية الديجتال كلياً من دون الحاجة إلى المعدات اليدوية، ما يؤدي إلى سرعة الإنجاز والدقة، وتخفيض عدد الأيدي العاملة في تصنيع الأسنان. 
بالإضافة إلى توفير خدمات علاجية لذوي الهمم وكبار المواطنين بطريقة حديثة من خلال استخدام عيادة أسنان ذكية متكاملة تلبي احتياجاتهم، وذلك من خلال تزويد الدمج المبتكر بين كرسي الأسنان المعتاد وقاعدة متحركة إلكترونية لاستقبال كراسي ذوي الهمم المتحركة وبقياسات مختلفة، حيث يتم تثبيته وتحريكه بطريقة رقمية، بالإضافة إلى أشعة رقمية متحركة لتسهيل خدمتهم وراحتهم بالعيادة، ما يساعد في تسهيل تقديم العلاج على طبيب الأسنان والمريض.