أبوظبي (الاتحاد)

يحتفل «مركز تريندز للبحوث والاستشارات» الأربعاء المقبل، بمرور ستة أعوام على تأسيسه، والتي استطاع خلالها أن يرسخ مكانته ضمن أهم مراكز البحوث والدراسات المؤثرة إقليمياً ودولياً، ليس فقط بما صدر عنه من دراسات نوعية في المجالات كافة، وإنما أيضاً بالنظر لمواكبته مختلف التطورات الإقليمية والدولية، وتحليل تداعياتها واستشراف مآلاتها المستقبلية.
وأكد الدكتور محمد عبدالله العلي، مدير عام المركز، في هذه المناسبة أن «تريندز» برؤيته الطموحة يسعى إلى أن يكون حلقة وصل معرفية وأكاديمية بين فئات عريضة من المهتمين والمتخصصين في كافة المجالات، وبناء شبكة متميزة من النخب الأكاديمية والبحثية عربياً ودولياً.
وبدوره، أكد أحمد الأستاد، مستشار المركز العلمي والمتحدث الإعلامي باسمه، أن المركز استطاع خلال فترة قصيرة أن يقدم العديد من الإسهامات المتميزة والمواكبة للتطورات الحالية والمستقبلية، وكان من المراكز البحثية السباقة في المنطقة والعالم، التي تكيفت مع بيئة العمل عن بُعد في ظل جائحة «كوفيد- 19»، بتنظيم العديد من الفعاليات عن بُعد، لدراسة التداعيات المختلفة لهذه الجائحة استراتيجياً واقتصادياً وصحياً.