دينا جوني (دبي)

بدأت إدارات المدارس الحكومية، أمس، بتسليم كتب الفصل الأول للعام الدراسي 2020-2021، وسط إجراءات مشددة في اتباع سبل الوقاية من قبل ضباط الأمن والكوادر الإدارية في المدارس، والتي وضعتها وزارة التربية والتعليم. 
وتستمر المدارس، طوال الأسبوع المقبل، بتوزيع الكتب على أولياء أمور الطلبة، وفق جدولة خاصة، تطبيقاً لإجراءات الوقاية من فيروس كوفيد-19. 
وانتهت وزارة التربية والتعليم، الأسبوع الماضي، من توزيع الكتب على المدارس الحكومية، بعد أن انتهت من طباعة 8 ملايين و600 ألف كتاب، بواقع 925 عنواناً، منها 516 عنواناً مطبوعاً، و409 عناوين إلكترونية تم توفيرها على منصة ديوان. 
وفي جولة على مواقع تخزين الكتب المدرسية وآلية تسليمها لأولياء الأمور، رصدت «الاتحاد» التزام المدارس بالاشتراطات الصحية المعتمدة، لتوفير الكتب للطلبة بأكثر السبل أمناً، بما يحول دون انتقال فيروس كورونا. 

  • أحد أولياء الأمور يتسلم الكتب
    أحد أولياء الأمور يتسلم الكتب

وفرّغت بعض المدارس العديد من كوادرها الإدارية والمساعدين فيها، للعمل منذ الصباح الباكر في عملية تسليم الكتب، واضعين إرشادات محددة لأولياء الأمور تضمن توزيع الكتب، مع الحفاظ على مسافة التباعد الجسدي، وتمنع أي تجمعات على بوابات المداخل الخارجية للمدرسة. 
وشرحت مريم الجسمي، مديرة مدرسة ندّ الحمر للتعليم الأساسي، أن المدرسة خصصت الغرفة الصغيرة الجانبية على إحدى مداخل المدرسة، كمقر لاستلام الكتب من شركة «توزيع» الأسبوع الماضي. وأكدت أن الكتب تمّ استلامها مغلّفة بالبلاستيك ومعقّمة. 
وأشارت إلى أن المدرسة سلّمت طلبة التعليم الواقعي كتبهم، بينما بادرت بالاتصال بأولياء أمور طلبة التعليم عن بُعد، لتحديد مواعيد الاستلام، بدءاً من يوم أمس الخميس، لغاية يوم الثلاثاء الثامن من سبتمبر، من الساعة التاسعة صباحاً ولغاية الحادية عشرة قبل الظهر. 
ولفتت الجسمي إلى أن المدرسة فرّغت 15 موظفاً من الإداريين والمساعدين، لتقديم خدمة سريعة لأولياء الأمور، وتوصيل الكتب إلى مركباتهم، من دون الحاجة إلى النزول والتجمّع على مدخل المدرسة، حرصاً على سلامة الجميع. 

  • فريق من الإداريين والمساعدين لتسليم الكتب
    فريق من الإداريين والمساعدين لتسليم الكتب

ويقدّم أحد موظفي المدرسة بطاقة رقم الانتظار لكل ولي أمر لحظة وصوله بالسيارة إلى إحدى بوابات المدرسة الخارجية المخصصة لاستلام الكتب. وبعد أن ينتهي من تعبئة الاستمارة الخاصة بالكتب، وتقديم بطاقة الهوية ورقم الطالبة والمرحلة التعليمية، يقوم فريق آخر بالتدقيق على المعلومات، ليحوّل الطلب إلى المجموعة الموجودة داخل المخزن، لإحضار كتب جميع المواد الدراسية والموضّبة سلفاً من المصدر.
وفي حين حاول عدد من أولياء الأمور الدخول إلى ساحة المدرسة، للإسراع في الحصول على الكتب، إلا أن تعليمات الإداريين كانت جداً صارمة بهذا الخصوص، وتمّ منع الجميع من الدخول، والاكتفاء بالانتظار في السيارة، إلى أن يقوم الموظفون بإيصال الكتب إلى السيارة. 
وكانت الوزارة قد وضعت خطوات عدة لتسليم الكتب للطلبة، تبدأ بتعقيم الكتب داخل «المتحدة للطباعة والنشر» ووضعها في مغلف معقّم مسبقاً. وبعد تسليمها للمدارس، تقوم الإدارات بتسليم الكتب للطلبة المنتظمين في الدوام المدرسي. أما الطلبة الذين اختاروا التعلّم عن بعد، فتتواصل إدارات المدارس مع أولياء أمورهم لتسليمهم الكتب، وفق مواعيد تضمن التباعد الجسدي والإجراءات الاحترازية المتّبعة.