أبوظبي (الاتحاد)

قال حمد سالم بن كردوس العامري، مدير عام مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية بمناسبة يوم الصحة العربي: «إن الصحة هي أول أهداف المؤسسة الإنسانية، باعتبارها من أهم مقومات الحياة الكريمة لكل إنسان، وهي دليل على وعي المجتمعات وتقدمها في توفير البيئة الصحية لسائر أفراد المجتمع، وأضاف:«أن المؤسسة تساهم بتقديم المساعدات وإقامة المشاريع الصحية داخل الدولة وخارجها، كما ساهمت منذ نشأتها بعشرات الصروح الصحية وفي مختلف التخصصات في العديد من الدول العربية، وذلك بمتابعة كريمة وحرص دؤوب من سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب الرئيس»، وذلك لتواكب النهضة التنموية والحضارية التي تشهدها الدولة في ظل القيادة الرشيدة.
من جانبه، أكد الدكتور إبراهيم حسن الزعابي مدير إدارة المشاريع والبرامج أن المؤسسة ساهمت في كثير من المشاريع مثل إقامة المستشفيات وخاصة في دولة فلسطين الشقيقة، منها مستشفى المقاصد، كما عملت على ترميم العيادات في كل من غزة والضفة الغربية على حد سواء ولعل من أهم برامجها كان تنفيذ أول برنامج للتلقيح ضد شلل الأطفال حيث أقامت حملة متنقلة في سائر المدن والقرى الفلسطينية، وذلك بتكلفة 3 ملايين درهم إماراتي، كما قامت المؤسسة بتشييد كليتي التمريض والبصريات في جامعة نابلس.
وأضاف: «وكذلك مشروع مستشفى زايد للأمومة والطفولة في صنعاء اليمن، والذي صمم ليكون مخصصاً للنساء والأطفال ويشتمل على أقسام متخصصة بأمراض النساء والتوليد ورعاية الخدج إلى جانب أقسام الباطنية والجراحة والطوارئ والأشعة والمختبرات والعيون، وقد بلغت تكلفة المستشفى حوالي 25 مليون درهم إماراتي».