القاهرة (الاتحاد)

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي دعم مصر لأية خطوات من شأنها إحلال السلام في المنطقة، بما يحافظ على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، ويتيح إقامة دولته المستقلة ويوفر الأمن لإسرائيل، مثمناً الإعلان عن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي برعاية الولايات المتحدة باعتباره خطوة باتجاه السلام. 
وشدد السيسي، في اتصال هاتفي تلقاه من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على أهمية عدم إقدام الجانب الإسرائيلي على اتخاذ إجراءات أحادية الجانب تقوض من فرص إحلال السلام، وخاصة الامتناع عن ضم أراض فلسطينية. 
ويعتبر هذا الاتصال أول تواصل رسمي بين السيسي ونتنياهو منذ اللقاء الذي جمعهما في نيويورك، على هامش فعاليات الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2019.
وأكد السيسي أهمية استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وفقاً لحل الدولتين والمرجعيات الدولية ذات الصلة. 
وكان السيسي أول رئيس عربي رحب بإقامة علاقات ثنائية اعتيادية بين الإمارات وإسرائيل، حيث أكد أهمية الاتفاق علي إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية، واتخاذ خطوات من شأنها إحلال السلام في الشرق الأوسط، مثمناً جهود القائمين على هذا الاتفاق من أجل تحقيق الازدهار واستقرار للمنطقة. 
وخلال الاتصال الهاتفي أمس، قال السيسي: «إن التعاون الإماراتي الإسرائيلي يهدف إلى إتاحة المجال لتضافر الجهود بين مختلف الأطراف الإقليمية والدولية لتحريك الجمود الحالي الذي تشهده القضية الفلسطينية، والدفع باتجاه استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وصولاً لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، على أساس حل الدولتين وفق المرجعيات الدولية، وتحقيق الأمن والسلام والازدهار لشعوب المنطقة».
وشدد الرئيس المصري أيضاً على أهمية الالتزام بتفاهمات التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي فيما يتعلق بقطاع «غزة»، في ضوء جهود مصر المتواصلة لتخفيف حدة التوتر بين الجانبين.