جمعة النعيمي (أبوظبي)

أكد اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، مساعد القائد العام لشؤون العمليات بشرطة دبي، رئيس مجلس المرور الاتحادي بوزارة الداخلية، أن طلبة المدارس، بمختلف شرائحهم العمرية ومراحلهم الدراسية، يعتبرون عنصراً من عناصر التنمية البشرية في الدولة.
جاء ذلك بمناسبة إطلاق وزارة الداخلية، ممثلة في مجلس المرور الاتحادي، حملة التوعية المرورية الموحدة الرابعة لهذا العام تحت شعار «السلامة المرورية‏ ‏لطلبة المدارس»، بالتزامن مع بداية العام الدراسي الجديد والتي تستمر مدة ثلاثة أشهر، عبر تقنية الاتصال عن بُعد، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك ضمن مبادرات قطاع المرور لتحسين السلامة على الطرق.
وأكد الزفين أن الحملة تأتي ضمن مبادرات قطاع المرور، انطلاقاً من توجيهات القيادة الشرطية لبلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية للجميع عامة وطلبة المدارس من مختلف المراحل الدراسية، خاصة الأطفال. وأوضح أن الإحصائيات تشير إلى وقوع العديد من الحوادث لطلبة المدارس، خصوصاً في أماكن انتظار الحافلات المدرسية، وأمام المدارس؛ نظراً لترك الأطفال يعبرون الطريق بمفردهم، وكذلك تهور بعض سائقي الحافلات وعدم التزامهم بقواعد السير والمرور.
كما دعا قائدي المركبات العامة والحافلات المدرسية لضرورة اتباع قوانين وإرشادات المرور، وتوخي الحيطة والحذر أثناء القيادة لضمان سلامة الطلاب، وعدم تعريضهم للحوادث المرورية، والالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية والتباعد الجسدي، وإرشادات السلامة اللازمة، والمتمثلة في التأكد من إغلاق باب المركبة بإحكام قبل تحركها، وتجنب السرعة الزائدة، خصوصاً في الطرق القريبة أو المحيطة بالمدارس، إلى جانب عدم فتح أبواب المركبة إلا بعد التوقف التام، إضافةً إلى تنظيم عمليتي صعود ونزول الطلاب.
وناشد مسؤولي المدارس، التأكيد على مشرفي حافلات الطلاب بضرورة مراقبة الطلاب أثناء رحلتي الذهاب والعودة من المدارس، وإرشادهم نحو التصرفات الصحيحة التي تضمن سلامتهم وسلامة زملائهم مع بداية العام الدراسي.