أبوظبي (الاتحاد)

شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن، حفل تخرج افتراضي نظمه صندوق الوطن لجميع المشاركين في البرامج الصيفية لمبادرتي «موهبتنا» و«المبرمج الإماراتي»، والتي شارك فيها أكثر من 1800 طالب وطالبة من مدارس في أنحاء الدولة كافة. وحضر الحفل الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، وعدد من المسؤولين. وفي كلمته إلى الحفل، رحب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بالطلاب المشاركين ببرامج «موهبتنا»، وبرامج «المبرمج الإماراتي»، التي يقوم «صندوق الوطن»، بتنفيذها، للطلبة والطالبات، في ربوع الدولة كافة، مؤكداً أن تكريمهم في هذا الحفل يفرض عليهم مسؤولية الحفاظ على النجاح والتفوق، والسير قدماً إلى الأمام، في إطار توقعات عالية، للأداء والإنجاز، في المستقبل، داعياً الجميع لأن يكونوا دوماً، نماذج يحتذى بها في العمل الجاد والتطوير النافع في المجتمع والوطن.
وأعرب معاليه عن سعادته بما يشهده في هذه البرامج من تعاون مثمر ومفيد مع جامعة جونز هوبكنز (Johns Hopkins) وجامعة ستانفورد (Stanford)، وكذلك مع برامج البعثات في الدولة، وهو ما يسهم بشكلٍ واضح، في تحقيق سمعة طيبة لهذه البرامج، مثمناً تعاون وجهود كافة الجامعات والمؤسسات التي تسهم في تنفيذ هذه البرامج على هذا النحو الجيد، مؤكداً أن هذه اللقاءات إنما تجسد بكل وضوح، مكانة التعليم في الإمارات، والتزامنا القوي، بأدواره المهمة، في تحقيق أهداف التنمية البشرية، بأبعادها كافة.
ومن جانبه، أعرب الشيخ راشد بن حميد النعيمي عن فخره بتخرج منتسبي برامج مبادرة موهبتنا ومبادرة المبرمج الإماراتي، مؤكداً أهمية الدور الذي تلعبه هذه البرامج الواعدة في خلق جيل من الموهوبين والمبرمجين الإماراتيين، القادرين على مواكبة التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم، ومؤهلين لوظائف المستقبل.

1494 مبرمجاً إماراتياً 
وتوزع الخريجون على 1494 خريجاً، ممن شاركوا في البرامج المختلفة لمبادرة «المبرمج الإماراتي»، عن طريق التعلم عن بُعد، بالاعتماد على منصة تينكر العالمية، وقامت شركة ذا كود بالتدريب ومتابعة الطلاب، بدعم من شركة الدار العقارية وشركة أدنوك، كما تخلل الحفل أيضاً تخريج 317 طالباً وطالبة، شاركوا ببرامج مبادرة «موهبتنا».
ومن جانبه، قال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية: «تزخر كفاءاتنا الوطنية بطاقاتٍ ومواهب عظيمة، يتحتّم علينا المساهمة في صقلها وتطويرها، حتى نتمكّن من بناء مستقبلٍ واعدٍ ومستدام». 
ومن جانبه، قال علي بن خلفان المطوَع الظاهري، الرئيس المؤسس لشركة علي وأولاده القابضة: «إن شركة علي وأولاده، كشركة وطنية بنيت بفكر وسواعد إماراتية، وواكبت مراحل تطور الدولة والمجتمع كافة، تحرص دوماً على الاستثمار في الكفاءات الوطنية الإماراتية».
وجرى خلال الحفل أيضاً تكريم الجهات الداعمة لبرامج مبادرة «موهبتنا» ومبادرة «المبرمج الإماراتي»، بما فيها شركة الدار العقارية، ومجموعة علي وأولاده، وشركة إعمار العقارية، وشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك».