دينا جوني (دبي) 

أكدت معالي جميلة المهيري، وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، أن أمن وسلامة الطلبة داخل المنشآت التعليمية الحكومية والخاصة في الإمارات خط أحمر، لافتة إلى اتخاذ إجراءات صارمة تجاه أي تهاون أو تجاوز في ذلك.
وقالت في تصريح تلفزيوني، أول أمس، إن الإدارات المدرسية هي العنصر الأساسي في ضبط ورصد وتفعيل كل الإجراءات الوقائية بصورة صارمة ودقيقة وحازمة، لأن الطلبة أمانة في كل مدرسة.
وأشارت إلى أن وزارة التربية والتعليم تعتمد في تأمين سلامة الطلبة على الإدارات المدرسية، وهي على ثقة بأنها ستتحمّل هذا الواجب الوطني. وعبّرت معالي المهيري عن فخرها بأداء إدارات المدارس الذين أثبتوا خلال الفترة الماضية قدرتهم على التكيّف بصورة سريعة مع متطلبات التعليم عن بُعد. 
وقالت معاليها: «كلنا ثقة بنظامنا التعليمي القادر على التكيّف مع مختلف الظروف، سواء كان تعليماً مباشراً أو هجيناً أو عن بُعد، وذلك نتيجة الدعم الذي نتلقاه من القيادة الرشيدة».

  • جميلة المهيري
    جميلة المهيري

وأشارت إلى أن مصلحة الطالب وأمنه وسلامته في المنشآت التعليمية، سواء كانت جامعات أو مدارس أو حضانات في ظل هذه الظروف الاستثنائية، أولوية وخط أحمر. 
وأضافت أن الوزارة وضعت الخيار بيد ولي الأمر، فإذا فضّل التعليم عن بُعد فإن وزارة التربية تضمن له استمرارية التعليم واكتساب المعارف باستخدام الأدوات والمنصات والمصادر والتطبيقات. أما إذا اختار التعليم المباشر في المدرسة، فسيكون هناك مرونة كافية في عملية التعلّم والاستجابة السريعة لمتغيرات اليوم أو الأسبوع الدراسي. 
وقالت إن الوزارة وضعت لكل من أنواع التعليم توقيتاً ومنهجية تسهّل على ولي الأمر والمعلم وإدارة المدرسة عملية متابعة الطلبة.
وأكدت أن وزارة التربية وضعت إجراءات مشددة لأي تجاوز أو تهاون من قبل الإدارات المدرسية، لأن سلامة الطلبة وأمنهم داخل مدارسهم خط أحمر.