أبوظبي (الاتحاد)

 احتفت الشركة الوطنية للضمان الصحي «ضمان»، بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني، الذي يصادف اليوم 19 أغسطس من كل عام، بتسليطها الضوء على مبادراتها الإنسانية والمجتمعية التي أطلقتها ونفذتها منذ بداية انتشار جائحة كورونا، والرامية إلى نشر رسالة الخير، والمساهمة في دعم الجهود ضمن مسؤولياتها الوطنية لمواجهة تبعات الوباء على مختلف فئات المجتمع.
وتتمثل أبرز المبادرات الإنسانية التي أسهمت فيها «ضمان»، في مشاركتها بمبادرة الدعم الصحي الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية - معاً بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي، ضمن برنامجها الشامل «معاً نحن بخير»، الذي استهدف المتضررين من سكان إمارة أبوظبي في ظل الظروف الصحية والاقتصادية الاستثنائية التي تسببت بها جائحة كورونا، من خلال تغطية «معاً» تكاليف الأدوية الأساسية، وإعادة صرف الوصفة الطبية لكل مستفيد من المبادرة من المرضى الذين يعانون أمراض القلب، أو ارتفاع ضغط الدم، أو مرض السكري أو الربو أو أمراض الرئة الأخرى. وتشمل المبادرة أيضاً تسديد أقساط التأمين وتكاليف خدمات الحمل والولادة لمجموعة معينة من المستفيدين.
وقال حمد عبدالله المحياس، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للضمان الصحي «ضمان»: «نفخر بدورنا الوطني والإنساني المسؤول تجاه مجتمعنا ومشتركينا، ونؤكد استمرارنا في التركيز على توفير كل ما يمكن لتحقيق الجهود الوطنية في هذا الإطار».