أبوظبي (الاتحاد)

قال الدكتور خالد سالم اليبهوني الظاهري، مدير جامعة محمد الخامس أبوظبي، إن شبابنا مستقبلنا وتنمية طاقاتهم أولويتنا، وأضاف في تصريح بمناسبة اليوم العالمي للشباب: «الاستثمار في الشباب وتنمية مهاراتهم، وخلق الفرص التي تمكنهم من تطوير مهاراتهم وتوظيفها في خدمة الوطن، كان وما يزال أولوية في دولة الإمارات».
وأكد أن حكمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، مكّنت شباب الإمارات من المشاركة الفعالة في مسيرة تنمية المجتمع، وهو النهج الذي سارت عليه قيادتنا الرشيدة، التي حرصت على إعداد الأجيال الناشئة لبناء مجتمع المعرفة، وحثت كافة المؤسسات المسؤولة على تنشئة أجيال المستقبل على غرس تعاليم الدين الإسلامي السمحة، وقيم الهوية الوطنية لتكتمل بذلك مسيرة بناء الإنسان. 
واختتم الدكتور الظاهري: «وعلى الرغم من أهمية الاحتفال باليوم العالمي للشباب، للتذكير بضرورة سماع أصوات الشباب، وتمكينهم من المشاركة الفاعلة في دراسة القضايا الراهنة، وإيجاد حلول مبدعة لتحقيق التنمية المستدامة في شتى القطاعات الحيوية، فإننا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبفضل رؤية قيادتنا الرشيدة، نحتفل بشبابنا في كل يوم وفي كل محفل، ونفتخر بكوننا دولة فتية، تعتمد على ثروتها البشرية، لدفع عجلة التنمية، وإعلاء راية الوطن الغالي».