أبوظبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أن همة الشباب وطاقاته وقدراته لا تعرف المستحيل، ولا يمكن بناء القدرات واستكشاف المواهب وصقل المهارات، دون شراكات حقيقية مع المؤسسات العربية المعنية بقطاع العمل الشبابي.
وقال سموه عبر «تويتر»: «سنواصل مع شركائنا في العالم العربي، الاستثمار في الشباب كأغلى موارد الأوطان العربية للارتقاء بواقع اليوم، والانطلاق نحو المستقبل، وقد تعلمنا من الماضي أن عوائد الاستثمار في الشباب متعددة ومجزية ومستدامة، وهذا رأسمالنا الحقيقي». وأضاف سموه: «الشباب ثروة الأمم ومصنع الطموح ومنارة استشراف المستقبل، وطاقاته وتطلعاته ورؤاه برامج عمل لنا في التنمية الشاملة التي تشرك فئات المجتمع وشرائحه كافة، ويقود جهودها وطلائعها الشباب الواثق بقدراته، الحريص على تطوير مهاراته، والمساهمة في بناء أوطانه، والمشاركة في صناعة غد أفضل للإنسان». وتابع سموه: «في اليوم العالمي للشباب، نثق بقدرة الشباب العربي على تحمل المسؤولية الواقعة على عاتقه في تجاوز التحديات الراهنة، وتحويل التحديات إلى فرص بالعمل الدؤوب والثقة بقدراته وإمكاناته، لتحقيق طموحاته، وبناء المستقبل الذي يتطلع إليه، ونحن إلى جانبه كنموذج عالمي للمواطنة والإنجاز».