الشارقة (الاتحاد)

نظمت القيادة العامة لشرطة الشارقة، ممثلة بإدارة شرطة المنطقة الشرقية، عدداً من الجلسات الحوارية والعصف الذهني بمقر الإدارة، ترأسها مدير الإدارة العقيد علي الكي الحمودي، بحضور المقدم جمعة الغاوي، نائب مدير الإدارة، وعدد من رؤساء الأقسام والأفرع بالمنطقة الشرقية.  تناولت الجلسات التي استمرت على مدار يومين، مناقشة وإدارة الأحداث الأمنية، وآلية التعامل معها، كالغرق والانحسار في المناطق الجبلية والأودية، ووضع الحلول لمختلف الحوادث العرضية بالمنطقة الشرقية.
وقال العقيد الحمودي: «تسعى القيادة العامة لشرطة الشارقة دوماً لإيجاد حلول ومشاريع مبتكرة، لتعزيز الأمن والأمان والسلامة والحماية المدنية بين أفراد المجتمع، وذلك بالتنسيق مع الجهات المختصة والشركاء الاستراتيجيين بالإمارة، بما يدعم التوجيهات والأهداف الاستراتيجية لوزارة الداخلية، والتي تتمثل في إسعاد المجتمع، وتقديم كافة الخدمات وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية، بما يخدم أنظمة العمل الشرطي والمهني».
وأضاف: «إن تلك الجلسات الحوارية، تهدف إلى الوقوف على أهم التحديات التي تواجهها منظومة العمل، من خلال توحيد الجهود مع المراكز والأقسام المختصة، بما ينمي وتيرة العمل الشرطي، إلى جانب التنسيق الدائم فيما بينهم، بما يخدم ويحقق مؤشرات الأداء التي نطمح للوصول إليها».
تم خلال الجلسة، وضع العديد من المقترحات والحلول والتدابير الاحترازية التي تسبق بعض الأحداث التي قد تقع بالمنطقة، كجريان الأودية بموسم سقوط الأمطار، والحالات غير المستقرة من البحر التي قد تكون سبباً في وقوع حالات الغرق، وتم كذلك الوقوف على بعض التدابير المتعلقة بمرتادي المناطق الجبلية.
وفي ختام الجلسة، أثنى مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية، على كل من شارك وأبدى ملاحظاته، خلال هذه الجلسات للوصول إلى مجموعة من المقترحات والحلول والتدابير الاحترازية التي من شأنها أن تحول دون وقوع أي حدث قد يكون من شأنه الإخلال بالسلامة والحماية المدنية للجمهور.