سعيد أحمد (عجمان) 

شارك أكثر من 96 إطفائياً من مختلف إدارات الدفاع المدني، في إخماد حريق السوق الشعبي بعجمان، الذي اندلع مساء أول أمس، وأسفر عن احتراق جميع المحال بالكامل، ولم يسجل الحادث أي إصابات أو وفيات.
وباشرت القيادة العامة لشرطة عجمان، التحقيق في ملابسات الحادث لمعرفة أسباب الحريق، فيما بدأت دائرة بلدية عجمان بتوفير آليات ومعدات وعمال لإزالة مخلفات الحريق، وتنظيف الموقع.
وقال العميد عبدالعزيز علي الشامسي، مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني بعجمان، إن السوق يضم 125 محلاً، ويحتوي على 7 مداخل رئيسية، ونظراً لوجود مواد سريعة الاشتعال، فقد أدت إلى سرعة انتشار النيران في جميع المحال، لافتاً إلى أن فرق الإطفاء والشرطة والإسعاف الوطني وصلت إلى موقع الحادث خلال 3 دقائق، وأخلت المنطقة من السكان وتم تطويقها، للحفاظ على سلامة الجمهور والممتلكات العامة والخاصة.
وأضاف أن 4 مراكز إطفاء تابعة للإدارة، وبمساندة 3 فرق من إدارات الدفاع المدني بدبي والشارقة وأم القيوين، شاركت في إخماد الحريق، خلال 3 ساعات، فيما قامت القيادة العامة لشرطة عجمان بتنظيم حركة السير المرورية، وتسهيل مهام الدفاع المدني في مكان الحادث، لافتاً إلى أن الحريق كان كبيراً، نتيجة وجود بضائع متنوعة وسريعة الاشتعال، منها ملابس، وسجاد ومفروشات، وبلاستيك، وغيرها.

  • أحد رجال الإطفاء يكافح النيران (من المصدر)
    أحد رجال الإطفاء يكافح النيران (من المصدر)

وثمّن العميد عبدالعزيز الشامسي، جهود جميع المشاركين في إخماد الحريق، ودور الجهات المختصة، الذي ساهم في تسهيل وصول سيارات الإطفاء والصهاريج من مختلف المناطق إلى موقع الحادث في وقت قصير، مؤكداً أنه تم تبريد المكان والتأكد من سلامته، وتسليمه للجهات المختصة لاستكمال بقية الإجراءات.

إماراتيات على «خط النار»
شاركت 5 إطفائيات مواطنات في عمليات إطفاء حريق السوق الشعبي بعجمان، وأثبتن مهارتهن في التعامل مع الحادث، وقدرتهن على القيام بالمهام الصعبة والخطيرة، وتحمل المخاطر من أجل حماية الوطن والحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة.
وثمّن العميد عبدالعزيز علي الشامسي، مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني بعجمان، مشاركة الإطفائيات الخمس ضمن فرق الإطفاء التي سارعت إلى موقع الحادث منذ تلقي البلاغ، مثمناً شجاعتهن، وقوة تحملهن، وإصرارهن على مواجهة النيران، لافتاً إلى أن الإدارة تضم 15 إطفائية، 5 منهن شاركن في الحادث، و10 جاهزات ينتظرن التعليمات في حال استدعى الأمر.

  • إطفائيات يشاركن في إخماد الحريق بسوق عجمان (من المصدر)
    إطفائيات يشاركن في إخماد الحريق بسوق عجمان (من المصدر)

وأضاف أن انضمام العنصر النسائي للعمل، كإطفائيات في الدفاع المدني، يعتبر خطوة متميزة، تؤكد شجاعة الفتاة الإماراتية وقدرتها على مواجهة التحديات والمخاطر، لافتاً إلى أنه تم إعداد وتأهيل الإطفائيات، وإشراكهن في دورات تدريبية في كيفية التعامل مع مختلف الحوادث والحرائق.
وأشار إلى أن الإطفائيات يتواجدن دائماً لمواجهة حوادث الحرائق، ويكن في الخط الأمامي مع الإطفائيين، وقد أثبتن كفاءتهن في تحمل المسؤولية في مختلف مواقع العمل، وأنهن يستطعن أداء كافة المهام، التي تطلب منهن، مشيراً إلى أن تمكين المرأة الإماراتية وتعزيز دورها في المجتمع، يساهم في تنمية مسيرة العطاء، التي تنتهجها الدولة.
وتقول الإطفائية ميثاء الخياط، «شرطي أول»: «وردتني مكالمة من مسؤولي في العمل بوجود حادث متطور في عجمان، وكنت على وشك الخروج مع عائلتي، لكن نداء الوطن واجب، اعتذرت لعائلتي، وذهبت فوراً تاركة كل شيء خلفي، لأرتدي ملابس العمل، وأذهب فوراً إلى موقع الحادث، ورغم وجود ازدحام مروري، وصلت بتوقيت مناسب جداً، وباشرت المهام بمساندة زملائي في فرق الإطفاء».

  • جانب من السوق عقب إخماد النيران فيما بدأت البلدية في رفع مخلفات الحريق
    جانب من السوق عقب إخماد النيران فيما بدأت البلدية في رفع مخلفات الحريق

وقالت الإطفائية نوف محمد آل علي، «شرطي أول»: تم استدعاؤنا من قِبل المسؤولين للحضور لموقع الحادث، الذي وقع في إمارة عجمان، لتقديم الدعم والمساندة لزملائنا، وكان الحادث عبارة عن حريق متطور في سوق شعبي، وعلى الفور تمت تلبية النداء، وقمنا بالعمل والتعاون مع جميع الفرق، والسيطرة على الحريق من دون تسجيل أي إصابات أو وفيات.
وقالت الإطفائية أميرة حسين علي، «شرطي أول»: في يوم وقوع الحادث كنت في إمارة أبوظبي، وتم استدعائي من قِبل المسؤولين للحضور لموقع الحادث، ولبيت النداء فوراً لمساندة زملائي العاملين في المجال، نتعاون لأجل الوطن، لأجل إماراتنا الحبيبة، لأجل الحفاظ على سلامة الشعب.