دبي (الاتحاد)

تكفلت حرم سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة،  سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بتغطية نفقات علاج أكثر من 100 حالة مرضية مزمنة، شملت مصابين بأمراض القلب والسرطان، في مكرمة سخية من سموها.
وقالت سموها: «إن الإمارات ستظل بلاد الخير، والأمن والأمان للجميع،  ودولة السعادة، برعاية وتوجيهات قيادتنا الحكيمة، التي تولي كل من يعيش على أرض الإمارات اهتمامها، وخاصة ما يتعلق بالجانب الصحي، وما يمس حياة الناس ومعيشتهم».
وأشارت إلى أن تخفيف العبء المالي والاقتصادي، الواقع على كاهل المرضى المعسرين على وجه التحديد، يفتح باب الأمل أمامهم لحياة متجددة، ويزيد من فرص علاجهم. وأشارت سموها إلى أن «صندوق الصحة» الذي أسسته هيئة الصحة بدبي ضمن هيكلها التنظيمي، يمثل انعكاساً لقيم العمل الخيري والإنساني المتأصلة في مجتمع الإمارات، فضلاً عن دوره الإيجابي والمؤثر في حياة المرضى المعسرين، وخاصة المصابين بأمراض مزمنة، ممن يتطلب علاجهم فترات طويلة أو عمليات جراحية كبرى، تستلزم نفقات مالية عالية.
وثمنت سموها جهود هيئة الصحة بدبي للوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.