طور باحثون في مركز علوم الفضاء بجامعة نيويورك أبوظبي، تقنية جديدة قائمة على استخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي لتفادي بعض التحديات، المتمثلة في العثور على أقمار خارج النظام الشمسي، والمعروفة باسم «الأقمار الخارجية»، ما يعطي أملاً جديداً لتحديد مواقع هذه الأقمار.

وقام فريق الباحثين بقيادة الدكتورة رشا الشحي، الباحثة في مركز علوم الفضاء بجامعة نيويورك أبوظبي، بتصميم تقنية جديدة تعتمد على خوارزميات الذكاء الاصطناعي لاكتشاف الأقمار الخارجية بدقة أكبر، وتعرف هذه التقنية بـ«التعليم العميق»، حيث تتفوق هذه التقنية على الطرق الكلاسيكية المستخدمة لتحديد الإشارات الصادرة عن القمر أو الكوكب.

ونشرت الدراسة الخاصة بالتقنية الجديدة، التي تحمل عنوان «الكشف عن الأقمار الخارجية في منحنيات الضوء باستخدام الشبكة العصبية»، في مجلة «أسترونومي أند أستروفيزيكس»، حيث اقترحت الشحي وزملاؤها استخدام التقنية الذكية «التعليم العميق»، لمحاولة تحديد احتمالية عبور أقمار خارجية بدقة حول الكواكب خارج مجموعتنا الشمسية.

وقالت الدكتورة رشا الشحي: إن التقنية الجديدة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، تعد بمثابة نهج جديد يعطي نتائج واعدة في إمكانية تحليل منحنيات الضوء الحقيقية في المستقبل لاكتشاف الأقمار الخارجية، معربة عن أملها في قدرتها على المساهمة في دراسة الكواكب خارج مجموعتنا الشمسية.