أبوظبي(الاتحاد)

وقعت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مذكرة تفاهم مع شركة سايبرجيت للحماية الإلكترونية، عبر تقنيات الاتصال المرئي، بهدف تطوير برنامج «المحارب الرقمي» المُصمم خصيصاً لتمكين أصحاب الهِمم بإمارة أبوظبي من اكتساب المهارات اللازمة في مجال الأمن السيبراني، بغية الحصول على المعرفة والمهارات والقدرات الصحيحة، وتأهيلهم لشغل مناصب مثل محللّ أمن معلومات بالقطاعين العام، أو الخاص.
وقع المذكرة عن المؤسسة عبد الله عبد العالي الحميدان، الأمين العام، وعن الشركة محمد بن بوته الحرسوسي، بصفته مؤسس ومدير عام شركة سايبرجيت للحماية الإلكترونية، بحضور محمد عبدالحميد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية، وعلياء عبدالله محمد علي المزروعي، المدير العام لهيئة الموارد البشرية- أبوظبي.
 وقال عبد الله الحميدان: إن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بإشراف ومتابعة سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة، تلتزم بتطبيق نظام لأمن المعلومات ضمن استراتيجية متكاملة، وسياسة موحدة، لأمن المعلومات وأنظمة المعلومات الخاصة بالحكومة وحمايتها من الاعتداء عليها، أو من المخاطر التي تهددها، باعتبارها ذات قيمة استراتيجية وحيوية للإمارة.
 وأكد أن المؤسسة تعمل جاهدة على ترجمة توجهات الحكومة الرشيدة في دمج مجتمعي فعال لأصحاب الهمم، في سياق تركيز الدولة على تحقيق مبدأ رعايتهم وحمايتهم.
 ومن جانبه، أكد محمد الحرسوسي دعم الشركة لأصحاب الهمم، إيماناً منها بقدراتهم وهممهم العالية، وباعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من النسيج المجتمعي الإماراتي، وذلك من خلال برنامج المحارب الرقمي الذي يستمد اسمه من الشخصية المحاربة لأصحاب الهمم، والتي تمكنهم من تخطي الصعاب والحواجز بروح وإصرار وهمة عالية.
وبموجب مذكرة التفاهم، ترشح مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم الأشخاص المزمع إلحاقهم في البرنامج، لتتمّ متابعتهم قبل العمل في المجالات المناسبة لبرامج التدريب أثناء العمل مع شركة سايبرجيت بالمسمى الوظيفي (محلل الأمن السيبراني)، وتوفر المؤسسة برامج تدريب داخلية للمتطلبات المسبقة لإعداد المرشحين بالمهارات الأساسية اللازمة، بما يتوافق مع متطلبات البرنامج، أو ما تطلبها الشركة.