أبوظبي (وام)

رفع مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي أسمى آيات التهاني والمباركات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وذلك بمناسبة عيد الأضحى المبارك.
كما هنّأ المجلس المواطنين والمقيمين بهذه المناسبة المباركة والشعوب العربية والمجتمعات المسلمة والإنسانية، داعياً الله تعالى أن ينعم على العالم أجمع بمزيد من الخير والأمان والازدهار والسلام.
وقال معالي العلامة الشيخ عبدالله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي: «يعود علينا عيد الأضحى المبارك هذا العام، ونحن نمرُّ بظروف استثنائية بسبب هذه الجائحة التي شغلت العالم كله، وأعادت ترتيب الأولويات، ومن نعم الله علينا وأفضاله العظيمة أننا في دولة جعلت من أولى أولوياتها الاهتمام بصحة الإنسان وكرامته وسكينته وراحته، وهذا ما يوجب علينا شكر الله تعالى والابتهال إليه بالدعاء للقيادة الرشيدة أن يمدها الله تعالى بالعون والتوفيق والسداد، ويحفظ دولة الإمارات من كل سوء ومكروه، ويبارك في شعبها وتنميتها واستقرارها». 
ونبه معالي الشيخ عبد الله بن بيه إلى أن من مظاهر شكر الله تعالى الجلية على هذه النعم؛ الإكثار من الاستغفار والحرص على تقوى الله والالتزام بالتعليمات والإجراءات الاحترازية، وأخذ الحذر وعدم الاستهانة بهذا الوباء، ولا ينافي ذلك إطلاقاً البهجة والفرح بالعيد مع الأهل والأصدقاء، فذلك مشروع ومندوب إليه، في ضوء الحدود التي لا تخالف تلك الإجراءات.
كما أشاد معاليه بالكيفية التي أدى بها الحجاج هذه السنة شعائر الحج، وفق تنظيم دقيق وإجراءات موفقة من حكومة المملكة العربية السعودية، وهي إجراءات متوافقة مع أحكام الشريعة ومقاصدها باعتبار الظرف الطارئ الاستثنائي الذي أحدثته الجائحة، وتُيسر على الحجاج أداء مناسكهم، وتُمثل قيم تعاليم ديننا السمحة ومرونتها وسعتها خير تمثيل.