أبوظبي (الاتحاد)

ينعم سكان إمارة أبوظبي بمستويات قياسية من الراحة والسهولة في إنجاز ما يحتاجونه من خدمات حكومية، بفضل المبادرات والبرامج التي أطلقتها حكومة أبوظبي مؤخراً، ولاسيما في النصف الأول من العام 2020، بغية تسريع وتيرة التحول الرقمي، وتطوير قنوات رقمية موحدة وشاملة، تتيح للجمهور الوصول إلى الخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية عبر نقطة اتصال واحدة، مما يوفر على أفراد المجتمع الوقت والجهد. 
وكانت حكومة أبوظبي نجحت في تحويل عدد كبير من الخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية في الإمارة، إلى منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم»، بحيث يمكن للمتعاملين إتمام الخدمات الحكومية التي يحتاجونها بسلاسة، ودون عناء، من منازلهم، وذلك عبر قنوات رقمية موحدة، سهلة الاستخدام، تلغي أو تحد من حاجتهم لزيارة المكاتب الحكومية على أرض الواقع.
وكانت حكومة أبوظبي أطلقت في شهر مارس الماضي، مبادرة «الشهر الرقمي» التي شهدت ارتفاع زيارات القنوات الرقمية إلى أكثر من 13.7 مليون زيارة، مقابل 10.9 مليون زيارة قبل المبادرة، كما بلغت المعاملات التي تم إنجازها عبر القنوات الرقمية، خلال المبادرة، أكثر من مليون معاملة، مقابل 621 ألف معاملة. وإضافة إلى ذلك، دشنت حكومة أبوظبي تحت مظلة منظومة «تم»، مبادرة «الحكومة المتكاملة»، وهي المشروع الأول من نوعه في المنطقة، والذي هدف إلى إنشاء منظومة عمل شاملة تتيح للجهات الحكومية في إمارة أبوظبي تبادل بيانات الوثائق الحكومية الخاصة بالأفراد والشركات رقمياً، وعبر قنوات آمنة، من خلال تحويل هذه الوثائق من ورقية إلى بيانات رقمية. 
كما تم الإعلان مؤخراً عن إطلاق منصة «سداد أبوظبي»، في شهر مايو الماضي، والتي تعتبر نموذجاً فريداً من نوعه في المنطقة، لكونها منصة رقمية متطورة وموحدة تمكن المتعاملين من دفع رسوم جميع الخدمات الحكومية في إمارة أبوظبي، حيث توفر المنصة طريقة دفع جديدة كلياً، تتميز بسهولة استخدامها ومستواها العالي من الأمان، وتتيح للمتعاملين سداد رسوم جميع الخدمات الحكومية رقمياً ومن أي مكان.