آمنة الكتبي (دبي) 

كثفت بلدية دبي حملاتها التفتيشية على 4143 صالوناً رجالياً ونسائياً بالإضافة إلى صالونات الأطفال قبيل عيد الأضحى المبارك.
وحددت بلدية دبي إجراءات احترازية بعد مرحلة إعادة الفتح، ركزت خلالها على زيادة دورية التنظيف والتطهير في جميع الأوقات على مقابض الأبواب والسلالم ومناضد وأجهزة دفع النقود وأجهزة التحكم بجهاز التلفزيون وأجهزة التكييف وكراسي الحلاقة وطاولات تقديم الخدمة قبل وبعد تقديمها، وتعقيم جميع الأدوات والأجهزة والمواد المستخدمة، وأحواض غسيل الأيدي والشعر والأرفف والأدراج والخزائن، ودورات المياه والنظافة الشخصية.
وتوفير مساحة لا تقل عن 4 أمتار مربعة للشخص داخل الصالون، والسماح للصالونات بتقديم خدماتها كافة عدا الساونا وغرف البخار والجاكوزي والحمام الساخن/‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏ المغربي والتركي، وبكامل قدرتها الاستيعابية مع تطبيق وتنظيم المسافات الآمنة للتباعد الجسدي 2 متر بين الأشخاص.
كما تضمنت الإجراءات الاحترازية غسل اليدين بالماء والصابون، أو تعقيم اليدين للعاملين بشكل دوري قبل وبعد كل خدمة مع تشجيع الزبائن على غسل اليدين قبل وبعد تقديم الخدمة، وتوفير معقمات اليدين التي تعمل تلقائياً لهم في أماكن متفرقة، إلى جانب استخدام الفوط والمناشف أحادية الاستخدام، وضرورة ارتداء الكمامة من قبل الزبون، ويسمح بتحريكها لوقت قصير أثناء تقديم خدمات معينة، مثل قص الشعر خلف الأذن أو حلاقة الذقن، ويجب ارتداء كمامة الوجه وواقي الوجه والقفاز من قبل مقدم الخدمة خلال تقديم كل أنواع الخدمات، واستقبال الزبائن من خلال المواعيد المسبقة فقط.
 هذا إلى جانب وضع الإرشادات اللازمة لتطبيق وتنظيم المسافات الآمنة للتباعد الجسدي، وإلغاء منطقة الانتظار والجلوس الواقعة داخل وأمام الصالون، وإزالة الصحف والمجلات، وتوثيق إجراءات العمل اليومية وعمليات التنظيف والتطهير في سجلات العمل مع ذكر المادة المستخدمة في التطهير، إضافة إلى العديد من الإجراءات الأخرى التي تحافظ على السلامة والصحة العامة، وتخضع هذه الإجراءات للمتابعة والرقابة من بلدية دبي للتأكد من الالتزام بها ومخالفة المؤسسات غير الملتزمة وفقاً للضوابط المعمول بها.
وبينت بلدية دبي أنه يتم تنظيم حملات توعية بهدف التوعية باستخدام الأدوات الأحادية، بدلاً من متعددة الاستخدام لخدمات العناية الشخصية في الصالونات النسائية في الإمارة، بهدف الحد من انتقال الأمراض الوبائية المعدية بين الزبائن والعاملين في هذا المجال.